الثغرات الامنية في الاتحاد الاوروبي موضوع قمة طارئة في بروكسل


أخر تحديث : الجمعة 20 نوفمبر 2015 - 9:30 صباحًا
الثغرات الامنية في الاتحاد الاوروبي موضوع قمة طارئة في بروكسل

يعقد وزراء الداخلية والعدل في الاتحاد الاوروبي الجمعة اجتماعا في بروكسل “لتعزيز الرد الاوروبي” على التهديد الجهادي بعد اعتداءات باريس التي كشفت وجود ثغرات امنية مهمة داخل الاتحاد.

وبعد ستة ايام على اعتداءات هي الاسوأ في تاريخ فرنسا اوقعت 129 قتيلا و352 جريحا, اعلنت فرنسا الخميس مقتل عبد الحميد اباعود العقل المدبر المفترض للاعتداءات التي تبناها تنظيم الدولة الاسلامية. وتم التعرف رسميا على جثته اثر عملية واسعة للشرطة في سان دوني بشمال باريس.

على الصعيد الخارجي, امر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ب”تكثيف” الغارات الجوية ضد التنظيم الجهادي في سوريا وايضا في العراق. كما ان قدوم حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول الى شرق المتوسط سيزيد قدرات المقاتلات الفرنسية ثلاث مرات اذ سيزداد عددها الى 38 مقاتلة.

وقدمت فرنسا مساء الخميس مشروع قرار الى مجلس الامن يدعو لاتخاذ “كل الاجراءات الضرورية” لمكافحة تنظيم الدولة الاسلامية الذي تبنى اعتداءات باريس.

واثار هولاند الذي سيتوجه الاسبوع المقبل الى واشنطن وموسكو امكان “التعاون العسكري” في سوريا خلال اتصال هاتفي مع نظيره الاميركي باراك اوباما.

كما تم التباحث في الموضوع بين قادة اركان الجيوش الفرنسية والروسية التي تكثف منذ اربعة ايام غاراتها على الرقة معقل تنظيم الدولة الاسلامية في شمال سوريا.

تقوم روسيا حليفة نظام بشار الاسد بحملة عسكرية في سوريا منذ 30 ايلول/سبتمبر بينما تشن فرنسا غارات جوية منذ عدة اشهر في اطار الائتلاف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

واوقع النزاع المستمر منذ اكثر من اربع سنوات اكثر من 250 الف قتيل و12 مليون نازح ولاجئ اي اكثر من نصف السكان.


اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.