جبهة القوى الديمقراطية تدعو لنهج دبلوماسية استباقية لصد محاولتي المحكمة و البرلمان الأوروبيين المس بسيادة المغرب و وحدته الترابية.


أخر تحديث : الأربعاء 23 ديسمبر 2015 - 11:41 صباحًا
جبهة القوى الديمقراطية تدعو لنهج دبلوماسية استباقية لصد محاولتي المحكمة و البرلمان الأوروبيين المس بسيادة المغرب و وحدته الترابية.

اعتبرت الأمانة العامة لجبهة القوى الديمقراطية، في اجتماعها المنعقد يوم السبت19دذجنبر2015 قرار المحكمة الأوربية القاضي بإلغاء اتفاقية التبادل الحر بين المغرب والاتحاد الأوربي، و كذا تصويت البرلمان الأوربي على قرار يوصى الأمم المتحدة بتوسيع صلاحيات بعثة المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان بالأقاليم الجنوبية للمملكة خطوتين معاديتين لمصالح المغرب بشكل مطلق.
و وصفت الأمانة العامة، مقترح البرلمان الأوروبي بالأجوف، يجسد التعدي الصارخ على حقوق المغرب، وعلى صلاحيات الأمم المتحدة، راعية مفاوضات الحل السلمي، للنزاع المفتعل حول وحدة قضيتنا الترابية، منبهة إلى أن هاتين الخطوتين، تنخرطان موضوعيا، في الحملات المناوئة لسيادة المغرب الوطنية.
و دعت الأمانة العامة كل القوى الوطنية، للتصدي لكل للمناورات الساعية، إلى المساس بوحدتنا الترابية، بمزيد من اليقظة، وتجنيد كافة الطاقات،عبر تقوية الجبهة الداخلية، و تسريع مسيرة التنمية الشاملة و المندمجة، المعتمدة على الممارسة الديمقراطية الموسعة، جهويا و لا مركزيا ، و نهج المقاربة التشاركية، و الحكامة الجيدة، عبر سائر ربوع المملكة. مشددة على ضرورة نهج دبلوماسية استباقية، من أجل التصدي لكل محاولات المس بسيادة المغرب و بوحدته الترابية.
كما دعت إلى تفعيل الديبلوماسية الموازية عبر إسهام كل الطاقات الحية في البلاد، للوقوف بصلابة في وجه خصوم وحدتنا الترابية وإفشال مخططاتهم التي تروم إضعاف المغرب وتحجيم دوره الريادي في المنطقة.
كما تدارست الأمانة العامة، عددا من القضايا السياسية والاجتماعية، التي تحظى باهتمام الرأي العام الوطني، في المرحلة الراهنة، وعلى رأسها الإضرابات و الحركات الاحتجاجية الحاشدة، التي شهدتها البلاد في الآونة الأخيرة، داعية الحكومة إلى تحمل مسؤوليتها، وفتح باب الحوار الاجتماعي مع النقابات، وعدم الاستفراد باتخاذ القرارات، في القضايا التي ترهن مستقبل البلاد.
و ختمت الأمانة العامة اجتماعها برئاسة المصطفى بنعلي أمينها العام، بتدارس برنامج العمل الذي سطره الحزب، لتجديد هياكله ترابيا وقطاعيا، وصادقت على برنامج الأنشطة المسطرة للفترة المقبلة، بالإضافة إلى متابعة الترتيبات المادية والأدبية، المتعلقة بانعقاد الدورة السابعة، للمجلس الوطني للحزب خلال شهر يناير المقبل 2016.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.