الطالبي العلمي يجري مباحثات مع نظيره الشيلي


أخر تحديث : الأربعاء 3 فبراير 2016 - 4:53 مساءً
الطالبي العلمي يجري مباحثات مع  نظيره الشيلي

استقبل، صباح اليوم الثلاثاء، راشيد الطالبي العلمي رئيس مجلس النواب السيد ” ماركو أنطونيو نونيز لوزانو ” رئيس مجلس النواب بالجمهورية الشيلية الذي يقوم بزيارة عمل للمملكة المغربية في الفترة الممتدة من الفاتح من فبراير الجاري إلى السابع منه.
في بداية هذا اللقاء رحب رئيس مجلس النواب ب ” ماركو أنطونيو نونيز لوزانو ” والوفد المرافق له، وأكد على أهمية هذه الزيارة للتنسيق ولتعزيز العلاقات بين المغرب والشيلي خاصة على المستوى البرلماني. كما أشاد السيد الطالبي العلمي بموقف الشيلي من قضية الوحدة الترابية للمملكة ودعمها لجهود المغرب لإيجاد حل سياسي واقعي وتوافقي مبني على المعايير التي حددتها قرارات مجلس الأمن ذات الصلة. كما ثمن رئيس مجلس النواب جهود التواصل الفعال والدائم بين البرلمانين المغربي والشيلي سواء على المستوى الثنائي أو المتعدد الأطراف، وهو ما مكن، يقول رئيس مجلس النواب، البرلمانيين في البلدين من تبادل الرؤى والأفكار وتوضيح المواقف بشأن القضايا المشتركة.
و خلال مباحثاته مع رئيس مجلس النواب الشيلي، عرض السيد راشيد الطالبي العلمي الإصلاحات التي عرفها المغرب في السنوات الأخيرة والتي شملت عدة ميادين من بينها إصلاح الحقل الديني وبناء دولة الحق والمؤسسات، وفصل وتوازن السلط، واستقلال القضاء، ومكافحة الإرهاب، وحقوق الإنسان وتمثيلية المرأة والشباب، كما أشاد رئيس مجلس النواب بالأدوار التي أصبح يضطلع بها البرلمان خاصة مجلس النواب في دستور 2011 باعتباره سلطة تشريعية لها كامل الصلاحيات والاختصاصات.
وفي تصريح للصحافة قال رئيس مجلس النواب المغربي، أن مباحثاته مع نظيره الشيلي ركزت على العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك على المستويين الثنائي والمتعدد الأطراف وخاصة تلك المتعلقة بالطاقات المتجددة والأمن والأدوار المنوطة بالبرلمانات على هذا المستوى، وأضاف أنه سيعمل بمعية نظيره الشيلي من أجل خلق منتدى برلماني أفريقيا- أمريكا الجنوبية ليكون فضاء للحوار والتعاون وتبادل الخبرات البرلمانية.

من جهته أشاد السيد ماركو أنطونيو نونيز لوزانو ” رئيس مجلس النواب بالجمهورية الشيلية ، بهذا اللقاء الذي مكنه من الإطلاع على حجم الإصلاحات التي عرفتها المملكة والأدوار التي أصبحت تلعبها المؤسسة التشريعية في الحياة السياسية والدستورية المغربية في ظل دستور سنة 2011 . وأكد المسؤول الشيلي أن زيارته ولقاءاته مع المسؤولين المغاربة ستمكنه من الوقوف عند حجم وعمق هذه الإصلاحات السياسية والدستورية بالمملكة، وأكد على أن المغرب أصبح نموذجا على عدة مستويات مع تجديد إشادته بالاستقرار الذي تنعم به المملكة.
وثمن المسؤول الشيلي عمق العلاقات المغربية الشيلية خاصة على المستوى البرلماني، سواء تعلق الأمر بالعلاقات الثنائية أو على المستوى المتعدد الأطراف بالتنسيق في المحافل البرلمانية الدولية والإقليمية واعتبر خلق منتدى برلماني لأفريقيا وأمريكا الجنوبية مقترحا عمليا لتعزيز دور الدبلوماسية البرلمانية بالقارتين . وشدد السيد ” ماركو أنطونيو نونيز لوزانو ” على أهمية تقوية ودعم الدبلوماسية البرلمانية بين البلدين من خلال تبادل الزيارات والخبرات وعقد مؤتمرات وندوات مشتركة، أو من خلال التنسيق على المستوى الدولي، وذكر رئيس مجلس النواب الشيلي أن تعزيز العلاقات بين البرلمانيين من شأنه أن يزيد من تقوية العلاقات بين الشعبين المغربي والشيلي.
وقد تم خلال هذا اللقاء الذي حضره سفير الجمهورية الشيلية بالرباط السيد أليكس جيجر صوفيا والسيدة كنزة الغالي نائبة رئيس مجلس النواب المغربي، تناول العديد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.