أوزين يصفع بلخياط في افران ويلقنه دروس السياسة والانتماء للحركة الشعبية


أخر تحديث : الإثنين 14 مارس 2016 - 10:34 صباحًا
أوزين يصفع بلخياط في افران ويلقنه دروس السياسة والانتماء للحركة الشعبية

مرت الانتخابات الجزئية باقليم افران مؤخرا، بحصول مرشح حزب الحركة الشعبية على المقعد البرلماني الذي كان من نصيب نفس الحزب، لكن اسقطه المجلس الدستوري بعدما ترشح رئيس الفريق الحركي السابق نبيل بلخياط في الانتخابات الجماعية الاخيرة باسم التجمع الوطني للاحرار، ممارسا بذلك ما يسمى بالترحال السياسي.

مصادر، “سياسي” من افران، قالت ان الانتخابات الجزئية التي حافظت لحزب السنبلة على مقعده الذي فاز به القيادي الحركي محمد اوزين، لكن  لما اصبح وزيرا للشباب والرياضة اسقط منه المقعد لوجود حالة التنافي، ليصعد نبيل بلخياط الذي كان شخص مجهولا، لا يعرف احدا، بالاظافة الى كونه متابعا في ملفات” فساد” في محكمة جرائم الاموال بفاس. ليصفعه اوزين في الانتخابات الجزئية بعدما قدم مرشحا وفاز بالانتخابات بفارق ألفي صوت على مرشح التقدم والاشتراكي ويحصل بلخياط الذي اخرجته الحركة الشعبية الى الاضواء على المراتب الاخيرة,

بلخياط، تضيف مصادرنا، تلقى صفعة قوية، الزمته الصمت والانزواء، بعد ان ظن انه رجل سياسي بمنطقة افران، التي تعد قلعة حركية بامتياز خصوصا في ازرو والحاجب وايموزار ….رغم ان وزير الشباب والرياضة السابق اوزين، جلب لمنطقة افران عدم مشاريع وفك العزلة على جماعة افران التي كانت تعيش العزلة القاتلة.

واكدت مصادر متتبعة للشأن المحلي بافران، ان بلخياط توهم انه سيفوز خصوصا بعد الدعم الذي حضي به من قبل قيادة التجمع الوطني للاحرار وزيارة الطالبي العلمي له في بيته رفقة الدرمومي وتاتو ولبنى امحير…، لكن ساكنة  افران تعرف ان التاريخ لا يمكن ان ينصف من كان قريبا منهم، خصوصا تجربة اوزين القيادي الحركي، والذي تضيف مصادرنا، ان جعل حزبه يحصل على غالبية الاصوات والمقاعد في جهة فاس مكناس، ومرشح فوق العادة في الانتخابات المقبلة ان هو اراد الترشح للبرلمان.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.