الاجرام في الجزائر يتوسع….ثلاثة مجرمين يعذبون جارهم.. يذبحونه ويتلفون جثته بالأسيد


أخر تحديث : الإثنين 14 مارس 2016 - 4:10 مساءً
الاجرام في الجزائر يتوسع….ثلاثة مجرمين يعذبون جارهم.. يذبحونه ويتلفون جثته بالأسيد

عثر، مؤخرا، على جثة شاب يبلغ من العمر 38 سنة بعد اختفائه لمدة 15 يوما بحي عبودي التابع لبلدية البليدة، الجزائرية حيث كان مدفونا بمنطقة عين حمام التابعة لبلدية مقلع في ولاية تيزي وزو، بعد أن تم ذبحه من الوريد إلى الوريد والتنكيل بجثته، بعد أن تم سرقة سيارته من طرف 3 أشخاص.
وحسب مصدر أمني موثوق ل«النهار»، فإن الضحية يعمل في نقل البضائع، حيث اقترب منه جاره وطلب منه إيصاله إلى مدينة مقلع من أجل جلب أثاث من ولاية تيزي وزو إلى ولاية البليدة، حيث توجه الضحية رفقة المتهم وصديقه وعند وصوله إلى مدينة مقلع طلب منه التوجه إلى منطقة عين حمام، وعند وصوله إلى عين المكان قام بضربه وتعذيبه وذبحه من الوريد إلى الوريد ورشه بمادة حمض «الأسيد»، من أجل إتلاف ملامح الجثة، كما تم دفنه بذات المنطقة والفرار بسيارته النفعية من أجل إعادة بيعها.
مصالح الدرك الوطني بزعبانة فتحت تحقيقا معمقا إثر شكوى تقدم بها أهل الضحية حول اختفاء ابنهم، وبعد مراقبة آخر مكالمة واردة إلى هاتف الضحية، تبين أن الجاني قام باقتناء هاتف نقال جديد، وبعد وصوله إلى تيزي وزو قام بإتلاف شريحة الهاتف النقال من أجل تمويه مصالح الأمن وعدم تحديد مكانه، كما قام باهداء هاتفه النقال إلى شقيقته بعد تنفيد جريمته النكراء وتوجه إلى مكان مجهول.
مصالح الدرك الوطني بقيت تراقب رقم هاتف المتهم، وبمجرد استعمال الهاتف النقال من طرف شقيقته توجه عناصر الدرك الوطني بالبليدة إلى تيزي وزو في اطار تمديد اختصاص وتوقيف شقيقته التي تم تحديد عنوانها، حيث أكدت أن شقيقها أهدى لها الهاتف، كما تم تحديد مكان تواحد المتهم بعد معرفة رقم هاتفه الجديد والقبض عليه، وبعد التحقيق اعترف الحاني بمكان تواحد جثة الضحية التي تم نقلها إلى مصلحة تشريح الجثث، كما تم القبض على شريكيه واقتيادهم إلى مقر الأمن، قبل تسليمهم إلى العدالة. للإشارة، فإن المتهم الرئيسي سبقى له خلال سنة 2002 أن قام بقتل شرطي ودفنه في شاطئ البحر، قبل أن يزج به في السجن.
عن النهار الجديد

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.