الجمهور التونسي لم يستسغ الطريقة التي تعامل بها فريقه أمام أولمبيك خريبكة بأكادير


أخر تحديث : الإثنين 14 مارس 2016 - 3:27 مساءً
الجمهور التونسي لم يستسغ الطريقة التي تعامل بها فريقه أمام أولمبيك خريبكة بأكادير

عبد العزيز خمال

تفاجأت عناصر فريق أولمبيك خريبكة لكرة القدم، بالحضور المحتشم للجمهور الذي عاين مباراة ذهاب الدور الأول للنسخة الثانية والخمسين لدوري أبطال إفريقيا، أمام النجم الرياضي الساحلي التونسي، والتي أقيمت بملعب “أدرار” سوس بأكادير، أول أمس (الأحد)، وانتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله، من تسجيل رامي البدوي، (د 34)، والمالي مامادو سيديبي، (د64)، حيث قدمت المجموعة الفوسفاطية مستويات جيدة، وأحرجت صاحب المرتبة الأولى في الدوري التونسي، بخمسين نقطة، وكانت قريبة من تحقيق نتيجة الفوز، لو استغلت الفرص المتاحة لإبراهيم البزغودي، ومامادو سيديبي، ورشيد تيبركانين، وفوزي عبد الغني، وجواد اليميق.
وحسب اللجنة المنظمة، فإن الحضور الجماهيري لم يتعد ألف ومائة مناصر، نسبة مرتفعة منهم حجوا كمرافقين للنجم الرياضي الساحلي التونسي، حيث كانوا يطمحون للعودة بالفوز وبحصة مرتفعة لتقريب المسافة بين مجموعة فوزي البنزرتي، والدور الثاني المؤدي رأسا إلى إحدى مجموعتي دوري أبطال إفريقيا، علما أن المداخيل بالكاد بلغت 22 ألف درهم، ورغم ذلك قام جمهور “لوصيكا”‘ بدعم ومساندة اللاعبين الذين سرعان ما تحرروا من الضغط النفسي، وآمنوا بحظوظهم في تحقيق نتيجة إيجابية أمام حامل لقب كأس الاتحاد الإفريقي، وإن كانوا يمنون النفس في الاستقبال بملعب الفوسفاط بخريبكة، لتكون الكمية مرتفعة، والحضور قياسي هذا الموسم.
يشار إلى أن جماهير النجم الرياضي الساحلي التونسي، لم تستسغ الطريقة التي تعامل بها اللاعبون أمام أولمبيك خريبكة، حيث افتقدوا للنجاعة الهجومية، وأخفقوا في هز شباك الحارس أمين البورقادي، في أكثر مناسبة، لا بل أن فريقهم مر بجانب الهزيمة خلال الجولة الثانية من الموعد الذي أقيم بعاصمة سوس، كما طالبوا المدرب فوزي البنزرتي بالإعداد الجيد والمتكامل لنزال العودة خوفا من المفاجأة الخريبكية، والخروج المذل والمبكر من ثاني مباراة قارية خلال النسخة الجارية لدوري أبطال إفريقيا، لأن الطموح يتحلى في نيل اللقب وليس العكس.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.