خطير : رئيس فريق النادي البلدي يصف مسيري مؤسسة ملكية بالأوباش


أخر تحديث : الثلاثاء 15 مارس 2016 - 2:33 مساءً
خطير : رئيس فريق النادي البلدي يصف مسيري مؤسسة ملكية بالأوباش

في تدوينته على موقع التواصل الاجتماعي “الفايسبوك” وصف ياسر خطيب رئيس فريق النادي البلدي لكرة السلة، الأغلبية بالجامعة الملكية المغربية لكرة السلة ومن صوت لهم بالأوباش.

وبلغة غير مفهومة وبأسلوب ركيك قال خطيب ” 2016 يشهد التاريخ أن الأوباش صوتوا على الاوباش و يساندون الاوباش من أجل تسيير كرة السلة لتتحول من رياضة المتقفين الى شيء لم اجد له اسما” تعتبر هذه التدوينة الخطيرة والتي أخرجت رئيس النادي البلدي عن بذلته الرياضية و كشف عن عنصرية كانت بداخله اتجاه أبناء الريف، رغم أن هذه الكلمة أدلى بها المرحوم الحسن الثاني على أبناء الريف في الخطاب التاريخي لسنة 1984، وليتم التراجع عنها وقدم اعتذارا للشعب المغربي، وحذر كل من سيستعمل هذه الكلمة في حق أبناء الريف.

و كما ذكر الدكتور عبد الهادي بوطالب وزير الإعلام والخارجية والعدل والمستشار السابق للملك الراحل الحسن الثاني سنة 2008 في احدى البرامج التلفزية وفي سؤال لأحد المشاهدين حول سر ” العداوة ” التي كان يكنها الملك الحسن الثاني لسكان الشمال ونعته للريفيين بالأوباش عام 1984 ، أوضح بوطالب أن تقارير الأمن المغلوطة هي التي شوهت الأوضاع في الريف ودفعت الحسن الثاني لوصف الريفيين بالأوباش وأن الحسن الثاني ” ندم على ما قال وحاول أن يصلح ما قال…لأنه اتصل بالريفيين وقربهم منه”.

وللحقيقة والتاريخ فإنه من اليوم الأول الذي انتخب فيه مصطفى أوراش رئيسا للجامعة الملكية المغربية لكرة السلة، لم يهدأ بال المعارضة فقد وصفته تارة بكونه رئيس فريق صغير ولا يعقل أن يكون المسؤول الأول عن كرة السلة الوطنية، وتارة أخرى لا يمكن لمدينة صغيرة أن تسير كرة السلة، وجندت المعارضة بعض وسائل الاعلام من الأقلام الرخيصة من أجل الضغط على أوراش للتراجع وكتبوا أكثر من مرة كيف لرئيس لديه فريق ضعيف يسير البطولة رغم أن فريق شباب الريف أقوى فريق هذا الموسم الى جانب الجمعية السلاوية والمولودية الوجدية والجيش الملكي والوداد الرياضي.

وجاءت تدوينة رئيس النادي البلدي احتجاجا على التحكيم، كما احتجت شباب الريف على التحكيم في مباراته أمام الفتح وراح ضحيتها الرئيس المفوض نبيل أوراش بتوقيف ل 8 مباريات، و لم يحرك الفريق ساكنا بقبول هذا الحكم. وانتفض العجيج من مستعملي “الفيسبوك”خصوصا أبناء الريف على هذا الرئيس الذي وصفوه بالقاصر عقلا وبتدني مستواه، وليست له روح رياضية وأن قضية الحكام ربما تكون بالفعل خطأ لكن لا يمكن أن نصف أحد بكلمة ألغاها من ملك البلاد و حذر عدم استعمالها، و من استعملها سوف يزج بالسجن على حد قول أحد الفيسبوكيين.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.