العدالة والتنمية وراء اعتقال قيادي بالحركة الشعبية


أخر تحديث : الأربعاء 1 يونيو 2016 - 4:00 مساءً
العدالة والتنمية وراء اعتقال قيادي بالحركة الشعبية

هاجمت إكرام بوعبيد، رئيسة الجماعة القروية أولاد علي الطوالع بإقليم ابن سليمان وأصغر رئيسة جماعة بالمغرب، حزب العدالة والتنمية، معتبرة أنه وراء المؤامرة التي دبرت من أجل اعتقال محمد لمباركي، عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية ورئيس جماعة مليلة بإقليم ابن سليمان، المعتقل على خلفية اتهامه ب”ملفات فساد”.
وأطلقت إكرام بوعبيد، النار على كل من حزب العدالة والتنمية ووزيري العدل والحريات، والتجهيز والنقل المنتميين للحزب ذاته، خلال لقاء نظمته الخميس الماضي مع سكان الدائرة 4 بأولاد علي الطوالع، حيث اتهمت حزب “المصباح” بتورطه في عملية إيقاف محمد لمباركي رئيس جماعة مليلة المعتقل بسجن عكاشة قيد التحقيق منذ حوالي الشهرين، مصرحة “السيد صيفطوه الحبس وجاو كيديرو حملة انتخابية في الجماعة ديالوا” في إشارة إلى الزيارة الأخيرة التي أجراها عزيز الرباح لجماعة الرئيس المعتقل، حيث قالت بخصوصها “إن الوزير قام بزيارة لجماعة مليلة وهو لا يعرف أين تقع، أو يالله بانت ليه”، وهو الأمر الذي اعتبرته حملة انتخابية مدبرة.
واعتبرت إكرام، المنتمية إلى جبهة القوى الديمقراطية اعتقال لمباركي ب”طبخة سياسية”، مشددة على أن حكومة بنكيران لم تحارب أي فساد بدليل أن من يحاكمون هم رؤساء الجماعات القروية الفقيرة في حملة محاربة الفساد وناهبي المال العام، لذر الرماد في أعين الأتباع من أجل إيصال رسالة مفادها أنهم يحاربون الفساد. قبل أن تتساءل بهذا الخصوص عن سبب استهداف هذه الشريحة من الرؤساء، عوض فتح التحقيق في ملفات الرؤساء الذين بذروا الملايير.
كمال الشمسي
الصباح

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي: اخبار المغرب والعالم الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.