هل يسعى الكيحل الى تخريب حزب الاستقلال ؟


أخر تحديث : الثلاثاء 30 أغسطس 2016 - 2:23 مساءً
هل يسعى الكيحل الى تخريب حزب الاستقلال ؟

رد عادل بنحمزة على احدى المقالات المنشورة في احد المواقع.

تدوينة الناطق الرسمي لحزب الاستقلال عادل بنحمزة

وقال بنحمزة…” تحدث المقال المنشور على موقعكم تحت عنوان ” ‘الكيحل’ يُخرب حزب ‘الاستقلال’..حَسَم بمفرده في لائحة الشباب والنساء ودَفَعَ بصهره لدخول البرلمان”، عن “تخريب” الكيحل لحزب الاستقلال و عن حسم اللائحة الوطنية لحزب الاستقلال و أن الحزب يسخر من مناضليه عبر فتح الترشيح عبر الأنترنت..

إن الحديث عن “تخريب” حزب الاستقلال ربما يكون حديثا عن أمنية شكلت حلما لدى كثيرين منذ الإستقلال إلى اليوم، ويبدو أنه لازال في بلادنا إلى اليوم من لازال يراوده هذا الحلم، لكن ربط هذا الموضوع بالأخ عبد القادر الكيحل فهذا يعكس درجة العمى التي تملكت البعض.
إن الحديث عن كون قيادة الحزب تسخر من الاستقلاليات و الإستقلاليين ، إنما يشكل إساءة لحزب الاستقلال و لمناضلاته ومناضليه، أما الحقيقة فهي أن اللجنة التنفيذية قررت في إجتماعها الأخير ليوم الجمعة الماضي فتح آجال للترشيح تمتد إلى فاتح شتنبر وحددت يومي 3 و4 شتنبر موعدا لعقد جموع عامة جهوية لأعضاء المجلس الوطني للحزب للتصويت على ممثلات وممثلي الجهات، و هذه المنهجية تم إعمالها منذ 2011 و إتفقت اللجنة التنفيذية على تشكيل لجينة من داخلها لبحث الآلية التي سيتم بها ترتيب اللائحة الوطنية..وتعلمون أن أحزابا أخرى تقرر في هذا الموضوع فقط على مستوى قياداتها أما الحزب فقد اعتمد الديمقراطية الداخلية.
أما صهر أخ عبد القادر الكيحل فهو مناضل في صفوف الحزب منذ سنوات وهذه المصاهرة لا تمنع عليه حقوقه كمواطن وكمناضل، أما الأخ عبد القادر الكيحل فيقف على مسافة واحدة مع جميع الترشيحات التي تضم خيرت أطر وكفاءات حزب الاستقلال.
أما بخصوص ترشيح الأخ عبد القادر الكيحل فهذا الأمر يعود له و لمؤسسات الحزب.

عادل بن حمزة
الناطق الرسمي باسم حزب الاستقلال

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.