بعد فشل حملة ‘’اكرام الميت’’ السلطات المحلية تمنع حزب المصباح من توزيع ‘’الحقائب الدراسية’’


أخر تحديث : الجمعة 23 سبتمبر 2016 - 4:37 مساءً
بعد فشل حملة ‘’اكرام الميت’’ السلطات المحلية تمنع حزب المصباح من توزيع ‘’الحقائب الدراسية’’

سلا : مبارك بدري

بعد فشل سياسة إكرام ميت التي قام بها مجموعة من البيجيديون المنتسبين الى الجماعة الحضرية بمدينة سلا التي يقودها “جامع المعتصم” القيادي البارز في حزب العدالة والتنمية والذي كان موضوع متابعات في ملفات فساد ثقيلة، عندما عملوا على تعليق يافطة بأحد المدارات المهمة بالمدينة كدعاية لحملة انتخابية سابقة لأوانها لاستمالة عطف الناخبين بعد النفور الواضح من الحزب الاغلبي الحاكم.

ارتأت جمعية المنصور لكفالة اليتيم التي تترأسها ‘’عائشة يحيى’’ عضوة التوحيد و الإصلاح و القيادية في حزب العدالة و التنمية بمدينة سلا إلى اللجوء لتوزيع بعض المحافظ على المواطنين بحي روسطال إلا أن السلطات المحلية اجهضت مرة اخرى العملية بالمنع.

مصاد جد مطلعة أكدت لـ”السياسي” أن السلطات المحلية في شخص قائد المنطقة قامت بالحجز على المحفظات، على اعتبار أنه من غير المعقول توضيف الدخول المدرسي وحاجة المواطنين في حملات انتخابية من أجل استمالة أصوات الناخبين ثلاثة ايام قبل انطلاق الحملة الانتخابية للاستحقاقات التشريعية التي ستجرى يوم 7 اكتوبر المقبل.

البيجديون وحسب مجموعة من الفاعلين السياسيين بمدينة سلا يعملون على التوظيف البئيس للجنائز و المدارس وكل ما من شأنه استمالة المواطنين لضمان ألاصوات بمدينة سلا التي يترشح بها الامين العام لحزب المصباح عبد الاله بنكيران لتفادي نتائج كارثية للحزب بعد الحصيلة الكارثية في التسيير الحكومي.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.