مزوار، أخنوش، ومن معكم…رجاءا إرحلوا عنا بدون إزعاج لقد فقدتم بكارتهم السياسية


أخر تحديث : الإثنين 17 أكتوبر 2016 - 8:50 صباحًا
مزوار، أخنوش، ومن معكم…رجاءا إرحلوا عنا بدون إزعاج لقد فقدتم بكارتهم السياسية

هناك كائنات سياسية مغربية، لا تريد ان تفهم التحولات السياسية والحقوقية وحتى الديمغرافية والتكنولوجية…التي يعرفها المجتمع المغربي، والذي لم يعد قادرا على استيعات ممارسات سياسية لم تعد تقاوم زحف المعارضة القوية في مواقع التواصل الاجتماعي، ومعها فئات واسعة من النخبة الصامتة اليوم.

ورغم قيام الدولة، ومعها الحكومة والاحزاب بمحاولات كثيرة من اجل رفع نسب المشاركة في العملية السياسية، لكن لن يفهموا ان سر التراجع في المشاركة راجع بالاساس الى واقع بعض الاحزاب السياسية، دور الفاعل السياسي المتردي والحربائي في مواقفه.

ومن بين العوائق التي ستساهم في مسايرة المغاربة في مخاصمتهم مع السياسة ما نعيشه من اخبار غريبة، وتحول بعض الاحزاب الى مقاولات فاشلة والى دكاكين فارغة، لكنها ما زالت تعيش على فكر وممارسات الزمن البصراوي السيء الذكر.

اليوم، ما يعيشه حزب التجمع الوطني للاحرار، من منزلقات، لم تعد تكفي، ولم يعد الزمن السياسي المغربي يستوعبها، ومعها فضاءات العالم الازرق، والتي قالت بكل اللغات والاشارات ” ارحل يا مزوار واخنوش ومن معكم..” المغاربة لا يريدوا حزبكم، وافعالكم، في غياب الديمقراطية وتقديم صور نموذجية لاحزاب حقيقة وليست كارتونية.

حزب الحمامة، حزب اداري منذ نشأته الأولى، لكن ان يقوم حزب مغربي بخرق قانون الاساسي، ويعقد مؤتمره، حتى دون عقد مجلس الوطني، ودون معرفة حتى اعضائه، وان يتم انزال الملياردير اخنوش على رأسه بعدما قدم استقالته من الحزب، فبهذا السلوك تقولون لنا..وداعا لسياسية فقدت بكارتها بدون دماء العذرية.

مجرد تدوينة: رشيد لمسلم

كلمات دليلية

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة سياسي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.