لشكر طلع عايق….ينال تفويض للتفاوض….وشباط في ورطة بعد توقيعه لشيك على بياض لبنكيران

بعد أسابيع من اعلان مفاوضات تشكيل الحكومة الجديدة، وبعد اعلان حزب الاستقلال مشاركته في الحكومة، والجدل الذي صاحب اعلان التجمع الوطني للاحرار بعدم رغبته في ان يكون مشاركا هو الاخر في الحكومة يوجد فيها الاستقلال، وبعد الخرجات والضرم من تحت الحزام لشباط لاخنوش….يظهر ان شباط يوجد في ورطة حقيقة بعد تبعثر أوراقه ومتحه شيكا على بياض لابنكيران، دون معرفة تفاصيل الحكومة والمقاعد الوزارية,,

في حين خرج الكاتب الاول لحزب الاتحاد الاشتراكي ادرييس لشكر، رابحا في اجتماع لجنته الادارية، وهو الذي لم تكن له الرغبة في عقدها، باعتبار ان رئيس الحكومة لم يواصل المفاوضات، وهو ما جعل لشكر يتريث ولم يعلن موقفه، دون المرور ببرلمان حزبه والذي منح المكتب السياسي لحزب الوردة التفاوض مع بنكيران والرجوع الى اللجنة الادارية.

كما منح المكتب السياسي ادريس لشكر، التفاوض مع بنكيران، سواء للمشاركة او عدم المشاركة، وهو ما يجعل موقف الاتحاد يبقى قويا، في انتظار العرض المقدم من قبل بنكيران وليس الارتماء في المشاركة بدون برنامج محدد سلفا,

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*