سفير المغرب لدى روما: منع البرقع كان لدوافع أمنية

سياسي ــ هشام الفرجي

قال سفير المملكة المغربية لدى روما حسن أبو أيوب إن قرار السلطات المغربية حضر بيع البرقع كان لدوافع أمنية محضة باعتباره يقطع الطريق على المتخفين فيه.

وأضاف أبو أيوب، اليوم الخميس 23 فبراير الجاري، في حوار خاص مع وكالة الأنباء الإيطالية «أنسا»، إن منع هذا اللباس يأتي بعدما ثبت تورط بعض المتطرفين “الداعشيين” في لباسه حتى يفلتوا من أعين أجهزة الأمن، مشيرا إلى أن “البرقع كما هو في أفغانستان يبقى بعيدا عن التقاليد المغربية”.

وقررت السلطات المغربية منع إنتاج وتسويق البرقع، حيث توصل عدد من تجار الملابس في مختلف المدن المغربية بهذا القرار.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*