بعد وفاة طفل… هيئة أطباء الأسنان تدعو لمحاربة صناع الاسنان غير القانونيين

سياسي.كوم

دخلت هيئة أطباء الأسنان الوطنية على خط حادث وفاة طفل على يد صانع للاسنان غير قانوني بمدينة واد لاو، مستنكرة بشدة هذا العمل الشنيع الذي أودى بحياة طفل صغير.

الهيئة جددت، في بلاغ توصل به «سياسي.كوم»، مطلبها الدائم بضرورة محاربة الممارسين غير الشرعيين، الذين تفاقم عددهم في السنوات الأخيرة، رغم إرسالية وزير الداخلية إلى ولاة وعمال الأقاليم بالمملكة تحثهم فيها على مراقبة محلات صانعي رمامات الأسنان.

وقالت إن “هؤلاء الممارسين غير الشرعيين يتطاولون على مهنة طب الأسنان المنظمة بالقانون رقم 07.05 ، ويمارسون أعمالا تدخل في إطار تخصص طب الأسنان أمام أعين الجميع، ويعبثون بأرواح المواطنين بدون حسيب ولا رقيب في ظل حياد وصمت السلطات العمومية وتهاونها في القيام بالمهام المنوطة بها، رغم تكرر الحوادث المميتة، ورغم الخرق الواضح لمقتضيات الدستور، الذي يحث على حفظ الأمن الصحي بالمملكة، سيما في الفصل 22 منه”.

وكان الضحية حل بعيادة صانع الأسنان يوم 14 غشت لخلع ضرس، لكنه بمجرد مغادرته لمحل صانع الأسنان، أصيب بتسمم ميكروبي حاد في الدم، علاوة على نزيف قوي تطلب نقله بسرعة إلى المستشفى الإقليمي في تطوان، حيث لفظ أنفاسه الأخيرة في اليوم نفسه.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*