نصف الماراطون الدولي لتامسنا يسمح بتحقيق أحسن توقيت على المستوى الوطني

مرة أخرى مدينة تامسنا تؤكد عزمها على إيجاد موطئ قدم لها ضمن قائمة حواضر المملكة التي تطمح ليس فقط إلى المساهمة في إغناء النسيج الحضري الوطني من خلال عرض سكني متنوع وفضاءات للعيش الكريم وفرص للاستثمار في العنصر البشري من خلال التكوين ولا حتى عبر تسهيل الولوج إلى الاستثمار العقاري والصناعي، بل كذلك وبالأساس من خلال فتح المجال أمام ساكنتها للمساهمة في ابتكار هوية حضرية متميزة لجيل جديد من المدن.

وبالفعل فقد عبرت، مرة أخرى، ساكنة المدينة الجديدة من خلال حضورها الجماهيري المكثف ودعمها المتميز وترحيبها التلقائي بشتى وسائل التعبير بأكثر من 3000 مشارك ومشاركة منهم من مثل 15 دولة من القارات الخمس، حجوا يوم الأحد الماضي للتباري واكتشاف فضاءات تامسنا التي احتضنت عرسا رياضيا وطنيا ودوليا بامتياز من خلال تنظيمها للدورة الأولى لنصف ماراطونها الدولي.

هذه التظاهرة الرياضية، التي تنظم ضمن سلسلة الأنشطة الفكرية والثقافية والرياضية التي تحتضنها وتنظمها مجموعة العمران مع مختلف شركائها للاحتفاء بالذكرى العاشرة لإحداثها، حظيت بدعم رسمي من طرف الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى واعتراف دولي من طرف الجامعة الدولية لهذه الرياضة، والتي منحت شهادة الاعتراف لمدار نصف الماراتون الذي يستجيب لكل المواصفات الدولية، والتي أدرجت ماراطون تامسنا ضمن اللائحة الرسمية للتظاهرات الدولية التي تشرف عليها.

وقد مكنت هذه التظاهرة المتميزة التي تم تنظيمها بمبادرة من جمعية رياضية محلية «أشبال تامسنا لألعاب القوى” والتي تعنى كذلك منذ أكثر من سنة بتدريب مجموعة من الأطفال واليافعين من ساكنة هذه المدينة الجديدة، من تحقيق أحسن توقيت وطني للمسابقة بالنسبة لفئة الإناث، كما أهدت الفوز بلقب النسخة الأولى للمغربي كاشير والإثيوبية سيناهيو.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*