خطير : شاب يغتصب صديقه و يقتله بسيدي قاسم (تفاصيل)

كشفت التحقيقات التي أجرتها الشرطة القضائية بالقنيطرة، منتصف الأسبوع الماضي في شأن العثور على جثة شاب مكبلة، أن هذا الأخير مارس الجنس على المتهم في جلسة خمرية، ما دفع بالجاني إلى تكبيله وخنقه ما تسبب في وفاته، قبل أن يلوذ بالفرار إلى منطقة عين الدفالي بإقليم سيدي قاسم.

وحسب يومية “الصباح” ليوم أمس ,  فقد أوضح مصدر مقرب من دائرة التحقيقات التمهيدية أن الضابطة القضائية أشعرت بوجود جثة داخل إقامة سكنية بطريق عنترة، وبعد أبحاث تقنية وعلمية توصلت إلى هوية الهالك، وهو عامل بمحل لبيع المأكولات الخفيفة، كان يكتري غرفة داخل شقة، وبعد معاينة أولية ومسح لمسرح الجريمة اهتدى المحققون إلى هوية الجاني ”إ.ح” وهو من مواليد 1999 بجرف الملحة.

وحسب المصدر نفسه أقر جيران الضحية أن هذا الأخير اختفى عن الأنظار منذ 12 دجنبر الماضي، وبعد مرور أيام عثروا عليه ميتا وهو مكبل من رجليه، كما أثبتت الخلاصات الأولية أن هناك شبهات قوية تحوم حول ممارسات جنسية شاذة وراء ارتكاب الفعل الجرمي.

وانتقل ضباط الشرطة إلى مسقط رأس الجاني بتحديد هويته وحينما أشعرته جارته أن رجال الشرطة يبحثون عنه دفن حاسوب الهالك وسط حقل من الصبار بمنطقة جبلية ضواحي سيدي قاسم وأقر أمام المحققين بكل تلقائية بتعرفه على الضحية بداية الشهر الماضي، وبعد جلسة خمرية خلدا إلى النوم، ليكتشف في الصباح بأنه كان مجردا من ملابسه وضحية للاغتصاب على يد الضحية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*