لحسن حداد يكتب: تشريح الشعبوية في المغرب: حقيقتها وتأثيراتها (4)

لحسن حداد

هل الساسة في المغرب كلهم أو البعض منهم شعبويون؟
وماذا عن قادة سابقين أو حاليين لأحزاب سياسية كبيرة عتيدة أو حديثة النشأة؟
ألم تصبح أسماء هؤلاء ملتصقة بشكل أو بآخر بنوع من دغدغة العواطف أو التهويل الخطابي أو أنصاف الحقائق ترشحهم ليكونوا رواد الخطاب الشعبوي كما رأيناه أعلاه؟
هل أصبحت الشعبوية لازمة أساسية للخطاب السياسي المغربي خصوصا في زمن سيطرت فيه المعلومات الزائفة المتداولة بشكل واسع على شبكات التواصل الاجتماعي على المخيال السياسي الجماعي؟

هذه أسئلة تترجم قلقا من وضع سياسي تشوبه شوائب شتى، نذكر منها نوعا من الإحباط الجماعي، وغياب المقاربة السياسية الناجعة للشأن العام، وغياب الشجاعة الأدبية والفكرية والسياسية لدى الفاعلين السياسيين، والاحتكام لنزعة التهويل وأنصاف الحقائق، والرغبة في الركوب على التاريخ لتحقيق مآرب ضيقة، والتراجع عن المكتسبات خصوصا في ميدان الدمقرطة وحقوق الإنسان، والإحساس (عن خطأ أو صواب) بسيادة نوع من التحكم من قوى معروفة وغير معروفة في الوقت ذاته، وسيطرة روح الانتظارية وغياب الثقة في الحاضر والمستقبل. ولكن هل هذا القلق الذي أصبح حديث الكل في داخل المغرب وخارجه هو نتيجة حتمية لصعود الخطاب الشعبوي؟
هل أتى اليأس وعدم الثقة والإنتظارية القاتلة والتذمر العارم الذي يعرفه الرأي العام والشارع المغربي من سيادة الرغبة في قول ما يريده الشعب، ونبذ النخب، والوعود المبالغ فيها وضرب المكتسبات الديمقراطية؟

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*