الصافي…التعليم يعاني من أزمة حوار

الصافي…التعليم يعاني من أزمة حوار

رغم تعدد الوزراء على رأس وزارة التعليم إلا أن هذا القطاع ما يزال يتخبط في عدة مشاكل مثله مثل باقي القطاعات الاجتماعية ببلادنا و في هذا الصدد صرح أيوب الصافي أحد أبرز قياديي منظمة الاتحاد العام لطلبة المغرب ورئيسها بفاس ل”سياسي.كوم ” أن قطاع التعليم يعاني من أزمة خانقة خصوصا في ظل غياب استرتيجية واضحة المعالم يمكن لها أن تضع النقط على الحروف فنحن في الاتحاد العام نبهنا أكثر من مرة إلى المشاكل التي يعاني منها هذا القطاع لكن دون جدوى لأن المسؤولين عنه يطبقون سياسة الأذن الصماء و الأعين العمياء و في ظل هذه السياسة العرجاء سيكون قطاع التعليم قد شق طريقه بنجاح في اتجاه الهاوية أكثر مما هو عليه .
و أضاف الصافي على أن أبرز المشاكل التي يعاني منها التعليم العالي ببلادنا هو مشكل الاكتظاظ الذي عانت ولازالت تعاني منه مختلف الجامعات المغربية خصوصًا المؤسسات ذات الاستقطاب المفتوح بسبب العدد الهائل من الطلبة الذين يتخرجون من الباكالوريا، هذا بالإضافة إلى الطلبة القدامى، وكذا غياب “إن لم نقل” انعدام البنيات التحتية، والتجهيزات الأساسية، والمرافق الأساسية الكافية للمؤسسات الجامعية و الوزارة الوصية لم تكلف نفسها من أجل فتح جامعات أخرى أو إضافة مقاعد داخل مختلف الموسسات الجامعية ، من أجل مواجهة هذا المشكل داخل مدرجات الجامعة.
بالاضافة إلى مشكل المنحة التي لا يستفيد منها جميع الطلبة و عدم احترام أوقات صرفها ر غم هزالتها و السكن الجامعي الذي يعرف خروقات بالجملة .
و أكد الصافي على أن التعليم يعاني من أزمة حوار لأن الوزارة اليوم مطالبة بفتح باب الحوار مع مختلف الفاعلين في القطاع من نقابات و تنظيمات طلابية و نقابات الاساتذة لأنها هي الفئة المستهدفة و رسم خارطة طريق واضحة المعالم تستمر للمدى البعيد دون تغييرها بتغير الوزراء و الابتعاد عن الحسابات السياسية و الاديولوجية لأن الجامعات المغربية تحتاج إلى إصلاح جذري يقوم على أسس مختلفة تمامًا عما كان سائدًا في الماضي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*