صفعة أوروبية جديدة للإرهاب الإيراني.. نظام طهران تحت المجهر

أضاف الاتحاد الأوروبي وحدة مخابرات إيرانية لقائمة الإرهاب، ردا على محاولة شن هجمات إرهابية لصالح النظام الإيراني على الأراضي الأوروبية.
وقال الاتحاد، في بيان الأربعاء، إنه أضاف إيرانيين اثنين وإدارة الأمن الداخلي التابعة لوزارة المخابرات الإيرانية، إلى قائمة الإرهاب الخاصة بالاتحاد.
وأضاف بيان الاتحاد الأوروبي “تبنى المجلس هذا الإدراج في إطار رده على هجمات أحبطت مؤخرا على أراض أوروبية”.
واتفق وزراء الدول الأعضاء بالاتحاد في اجتماع في بروكسل، الثلاثاء، على هذا الإجراء الذي يبدأ تنفيذه الأربعاء ويعني تجميد أصول المدرجين.
وشهدت دول أوروبية عدة، في الأشهر الأخيرة، محاولات شن هجمات إرهابية قادتها خلايا تابعة للنظام الإيراني في دول فرنسية عدة.
ومن أبرز هذه المحاولات، التخطيط لمؤامرة إرهابية في العاصمة الفرنسية باريس، نجحت أجهزة أمنية في دول أوروبية بإحباطها، قبل أشهر.
وكان الادعاء الألماني قد وجه الاتهام رسميا، في يوليو الماضي، إلى الدبلوماسي الإيراني أسد الله أسدي، كونه كلّف زوجين في بلجيكا لتنفيذ مخطط إرهابي كان يستهدف تجمعا ضخما للمعارضة الإيرانية في العاصمة الفرنسية باريس.
وألقت السلطات الألمانية القبض في وقت سابق من يوليو الجاري على أسدي، في مدينة أشافنبورغ الألمانية بناء على مذكرة توقيف أوروبية.
وفي بلجيكا، نفذت الأجهزة الأمنية، الصيف الماضي، خمس عمليات مداهمة ترتبط بقضية محاولة شن هجوم على تجمع المعارضة الإيرانية.
وعقب إحباط المؤامرة الإرهابية، اتهمت المعارضة الإيرانية، النظام الإيراني بالتخطيط لاستهداف مؤتمرها في باريس.
واستهدف المخطط تحديدا مؤتمرا نظمته جماعة مجاهدي خلق الإيرانية في ضاحية فيلبنت في باريس، حيث احتشد على مدار أيام عدة آلاف المناهضين للنظام الإيراني.
وحضر المؤتمر 25 ألف شخص، وشارك فيه أيضا اثنان من أقرب المقربين للرئيس الأميركي دونالد ترامب، الرئيس السابق لمجلس النواب نيوت غينغريتش، ورئيس البلدية السابق لمدينة نيويورك رودي جولياني.
هولندا تتهم النظام الإيراني بعمليتي اغتيال
ويأتي قرار الاتحاد الأوروبي الأخير غداة اتهام وزير الخارجية الهولندي، ستيف بلوك، النظام الإيراني بالتورط في عمليات اغتيال اثنين من مواطنيه على الأراضي الهولندية، خلال الأعوام الماضية.
وأشار بلوك إلى أن عمليات الاغتيال دفعت إلى فرض عقوبات جديدة على نظام الملالي في إيران، وفق ما أوردت وكالة “رويترز”. وجاء حديث بلوك خلال رسالة وجهها إلى البرلمان الهولندي.
وأكد الوزير أن لدى الاستخبارات الهولندية “مؤشرات قاطعة” على أن إيران متورطة في اغتيال هولنديين من أصول إيرانية بين عامي 2015 و2017.
وأوضح أن عملية الاغتيال الأولى تمت في مدينة أليمرا وسط البلاد عام 2015، فيما تمت العملية الثانية في لاهاي، مقر الحكومة الهولندية.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*