بسب مهاجمته لرئيس جماعة منتمي ل”البيجيدي”….بنكيران “قد” يواجه القضاء

بعدما هاجم عبد الإله بنكيران , رئيس جماعة توجطات المنتمي لحزب العدالة و التنمية و الذي حكم إبتدائيا بتلاثة سنوات , إبن المتهم يلمح للجوء للقضاء ضد رئيس الحكومة السابق .
وكتب طارق عزيزي إبن رئيس الجماعة تدوينة عبر حسابه في الفيسبوك :

بنكيران فالتصريحات الأخيرة مرر مجموعة المغالطات و ارتكب عدد من الأخطاء و المخالفات في حق والدي، غادي نوضحها مع احتفاظي بحقي في اللجوء إلى القضاء:

– أخلاقيا: والدي لا زال فالسجن، أنك تتهموا بارتكاب مخالفة و تشهر به بدون أدلة و هو لا يملك حتى حق الرد، هو جبن سياسي و بؤس أخلاقي، و لا يعبر إلا عن افتقاركم الشديد لشيم الشهامة و المروءة… هذا دون حتى أن تتبين أو تطلع على الملف و أنت الذي لطالما استشهدت ب”إذا جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا”… فهل هذا يعني أنك فقدت بوصلة الأخلاق و لا تستحي من تحقيق مكاسب سياسية حتى على حساب القيم و الأعراف؟!… أم أنك فقط تستشهد بالآيات و الأحاديث مادامت في خدمة مصالحك و مصالح حزبك؟!

– قانونيا: الحكم على والدي ليس نهائيا، و هاد التصريح ديالك يخالف القانون لما فيه من تشهير و إدانة و اتهام صريح لوالدي من شأنه التأثير على مجريات القضية،… و هو ما نعتبره مخالفة و خرقا قانونيا واضحا،… ينضاف إلى سلسلة طويلة من محاولاتكم التأثير على القضاء في عدة قضايا أخرى!

– حزبيا: أعلى هيئة تحكيمية فحزب العدالة و التنمية (يصادق عليها المجلس الوطني) ألغت جميع الإجراءات الاحترازية ضد والدي و رداتليه الاعتبار من بعد ما اطلعت على كل تفاصيل الملف،… بغينا نعرفوا واش بنكيران و باقي القياديين اللي عندهم هاد الشك كيثيقوا فمؤسساتهم الحزبية أو لا؟!… إذا كنتوا مكتثيقوش فمؤسسات أنتم من نظّر لها و أسسها و صوت على أعضائها كيفاش نتوقعوا منكم ثيقوا فمؤسسات الدولة؟!

و أخيرا، كنوجه السؤال للناس ديال البيجيدي،… واش حتى لهاد الدرجة كتنزهوا بنكيران و ماكتقدروش حتى تنبهوه لزلاته و هفواته؟!… أليس فيكم رجل رشيد؟! .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*