بحضور وزير حقوق الإنسان …. منظمة التجديد الطلابي تعتدي على طالب يساري و الأخير يكشف التفاصيل !

في خبر كان “سياسي.كوم” سباقا لنشره , يتعلق بإعتداء قادة منظمة التجديد الطلابي بالجديدة على طالب يساري بحضور قادة حزب العدالة و التنمية يترأسهم الوزير المكلف بحقوق الإنسان مصطفى الرميد .

عبد الله مستعين من شبيبة الطليعة الديمقراطي بتدوينة عبر حسابه في الفيسبوك يكيل فيها إتهامات خطيرة للمنظمة الطلابية وجاء فيها :

شهدت كلية الآداب بالجديدة يوم أمس الخميس 28 مارس جريمة متكاملة الأركان في حق الجامعة و الطلاب، جريمة نفذها الذرع الطلابي لحزب العدالة و التنمية متجسدين في منظمة التجديد .
فبعد الاعلان عن حضور الوزير المكلف بحقوق الإنسان مصطفى الرميد للكلية لإلقاء محاضرة حول الوضع الراهن، ارتأيت إلى جانب بعض الزملاء و بعض الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد الحضور لأشغال هذه الندوة و التفاعل مع مضامينها بالنقاش و الحوار و دحض كل المغالطات التي من شأنها أن تمرر بخصوص وضعية حقوق الإنسان بالمغرب، إلا أن اللجنة المنظمة التي تنظمت في شكل ميليشيا عسكرية بزعامة الرئيس الوطني للمنظمة، رفضت تواجدنا بالمدرج بحجة أن النشاط داخلي بينما هذا النوع من الأنشطة ينظم في المقرات الخاصة و ليس في فضاء الجامعة.
بعد استشعار هذا الهجوم رفضنا الخروج و قمنا بتجسيد اعتصام داخل المدرج، لتنهال علينا قوى هذه المنظمة بطريقة وحشيةو فاشيستية بمختلف صنوف الضرب والركل و الرفس في الارض، مع محاصرة كل الممرات المؤذية إلى مدرج ابن سودة بل و اغلاق بوابة الكلية.
أتساءل و اياكم : من يقف خلف هذه المنظمة ؟ إلى متى ستظل الجامعة شاهدة على رجعية الاسلام السياسي و ممارساته العنيفة ؟ ألم يكتفوا باغتيال عمر بنجلون و ايت الجيد بنعيسى و المعطي بوملي ؟ هل الجامعة فعلا فضاء للعلم و الحوار و المعرفة….أم فضاء لممارسة صنوف العنف المادي و الرمزية ضد الأصوات الحرة و الممانعة في هذا الوطن ؟ هل وصلت الوقاحة ببيادق البيجيدي إلى استعمار الجامعة و انتهاك حرمتها ؟.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*