بعد غليان “البام” العدوى تنتقل لـ”الرفاق” … بنعبد الله و الدكالي يتسابقان لكسب دراع “الشبيبة” !

سياسي : الرباط

يبدو أن الصراعات الخفية و “الكولسة” الواقعة في حزب الأصالة و المعاصرة إنتقلتها عدوتها نحو الحزب “اليساري” الآخر و يتعلق الأمر هنا بالتقدم و الإشتراكية و المشارك في الأغلبية الحكومية و الذي كان أكثر المتضررين بالزلزال السياسي , لكن المستفيد من الأخير أنس الدكالي الذي تولى وزارة الصحة خلفا لـ”رفيقه” لحسن الوردي أصبح يطمع أكثر من ذلك و يحاول إستغلال الفرص و أنصافها لتولي الأمانة العامة لحزب علي يعتة خلفا لنبيل بنعبد الله الذي أطاحت به الغضبة الملكية .

مصادر “سياسي.كوم” داخل الحزب تقول أن أنس الدكالي يحاول السيطرة على شبيبة التقدم والإشتراكية و ذلك من خلال فرض إسم سيراج خلفا لجمال بنشقرون الذي كان يشغل منصب رئيس الشبيبة الإشتراكية .

ذات المصادر تقول أن نبيل بنعبد الله أصبح يحس بالخطر القادم إليه من الدكالي و توجه نحو تأجيل مؤتمر الشبيبة التقدمية المزمع تنظيمه بين الثامن و العشرين و التلاثين من الشهر المقبل الأمر الذي أشعل فتيل الحزب و شبيبته مطالبين بإقامته في وقته الأصلي .

وفي سياق متصل تقول مصادر الموقع أن أنس الدكالي نجح بطريقة أو بأخرى من إستقطاب مجموعة من الوجوه البارزين في شبيبة التقدم و الإشتراكية و هو الأمر الذي قد يربك نبيل بنعبد الله و يجعله في وضع حرج .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*