“مسخوط الملك” باغي يتولى منصب كبير في لجنة برلمانية أوروبية

يظهر ان بعض السياسيين لم يستوعبوا بعد الزلزال الذي أطاج بهم بعد فشلهم في تدبر قطاعات وزارية في مشروع الحسيمة منارة المتوسط، وأعفاهم ملك البلاد وأقر بعدم توليهم اي منصب حكومي.
لكن، يظهر ان بعض الكائنات تعاكس التوجهات الملكية، وتساير طموحها الفاشل في رغبتها في البقاء في الحياة السياسية بكل الطرق والبحث عن مقاعد اخرى لتولي المسؤوليات.
وقالت مصادر اعلامية، ان بعد تعيين الملك عبد الرحيم عثمون سفيرا، وباعتباره رئيس اللجنة البرلمانية المشتركة المغربية الأوروبية، وهو ما يعني ان منصب رئيس اللجنة اصبح شاغرا، تجري لقاءات في الكواليس من قبل بعض البرلمانيين ووزير سابق اعفاه الملك من الوزارة مع عدم تولي اي منصب مسؤول…؟
ورغم ان الوزير السابق الذي يريد تولي منصب رئاسة اللجنة، لا كفاءة عملية له، في حين منصب برلماني ديبلوماسي يتطلب كفاءة عالية.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*