صابر الرباعي يدخل تاريخ موازين في سهرة ستبقى خالدة في ذاكرة جمهوره

(يونس قريفة )

أحيا نجم الأغنية العربية، الفنان التونسي صابر الرباعي، سهرة استثنائية بكل المقاييس على منصة النهضة، أمس الأربعاء بالرباط، ستبقى خالدة في ذاكرة جمهوره الذي حج بكثافة للاستمتاع بنجمهم المفضل، وذلك في إطار البرمجة الشرقية للدورة الـ17 من مهرجان موازين- إيقاعات العالم (22 إلى 30 يونيو).

واستطاع النجم التونسي أن يعيد جمهور فضاء النهضة الغفير، إلى زمن الفن الجميل والأغنية العربية الراقية التي تحتفي بالكلمات المختارة بعناية تامة والموسيقى والإيقاع الطربي الجميل، عبر مجموعة من الأغاني التي قدمها خلال حفله البهيج.

وعند اعتلائه للمنصة، استقبله الجمهور بحفاوة لا مثيل لها، هاتفا باسمه ومعبرا عن حبه الكبير للنجم التونسي، وبدوره، لم يخذل صابر الرباعي انتظارات جمهوره المغربي، حيث أدى بصوته الدافئ والجشي وحضوره المتألق على الخشبة، أشهر أغانيه المستوحاة من ريبرتواره الغني من قبيل “نوكل عليك ربي” و”عزة نفسي” و”مزيانا”.

وفي لحظة قوية من السهرة، أدى النجم التونسي في جو مفعم بالرومانسية، أغنية “أجمل نساء الدنيا” أسر بها قلوب الحاضرين، وكان مرفوقا بنغمات الساكسفون وإيقاعات البيانو الساحرة، وأهدى صابر الرباعي هذه المقطوعة إلى روح الملحن الراحل خالد البكري، الذي وافته المنية مؤخرا.

وتلت هها بتوذه القطعة توليفة من أغانيه الصادرة في حقبة تسعينيات القرن الماضي من قبيل “رحت وجيت ” ، و”ولا كلمة” ، و”أتحدى العالم”، موضحا لجمهوره أن لهذه الحقبة مكانة خاصة في قلبه، حيث شهدت أولى نجاحاته الفنية.

وختم النجم حفلته المتميزة، بتلبية رغبة الجمهور الملحة، الذي لم يفتأ منذ بداية السهرة في طلب أغنيتي “برشا” و”سيدي منصور”، المحبوبتين لدى الجمهور المغربي، وأدهما صابر الرباعي كعادته بكل حيوية ونشاط، ملتحفا بالعلمبن المغربي والتونسي.

ويعد صابر الرباعي، الذي تأثر في شبابه بكبار المغنين العرب أمثال محمد عبد الوهاب ووديع الصافي وعبد الحليم حافظ، أحد أبرز النجوم في سماء الأغنية العربية، حيث بدأ مساره الفني بالقاهرة منذ تسعينيات القرن الماضي وتعاون مع أكبر ملحني وكاتبي كلمات الأغاني في العالم العربي، وتنبثق موسيقاه، التي تجمع بين التقليدي والعصري، من التراث المحلي التونسي.

وفاز النجم الرباعي ، الذي يضم ريبرتواره العديد من الألبومات، عدة جوائز وتوشيحات وطنية وعربية، وقام بجولات عالمية عديدة وقدم عروضا في القاعتين المرموقتين الأولمبيا بباريس والأوبرا بالقاهرة.

وتتضمن برمجة الدورة الـ 17 من مهرجان موازين-إيقاعات العالم،المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ، حفلات غنائية وموسيقية بحببها كبار الفنانين العرب والمغاربة والدوليين، مقدمة لرواد المهرجان طيفا من الأنماط الموسيقية والإيقاعات المختلفة.

وتعد منصة النهضة المنصة الشرقية بامتياز، حيث شهدت اعتلاء، منذ بداية المهرجان في 22 يونيو الجاري ، ألمع وأجود الأصوات العربية من قبيل مروان خوري وسعد رمضان وحماقي، فيما ينتظر أن تعتلي هذه المنصة، الأيقونة اللبنانية نانسي عجرم وبعدها الفنانة الاماراتية أحلام.
ومع

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*