الاتحاد الاشتراكي متشبث بمواصلة الدفاع عبر هيئاته التقريرية والتنفيذية ومنظماته الموازية

جدد المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، خلال اجتماعه أول أمس الاثنين، دعوته لمزيد من اليقظة والحذر تجاه خلفيات الانحرافات الخطيرة، التي عبر عنها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، بخصوص قضية الصحراء المغربية.
معتبرا أن الوضع الخاص الذي تجتازه هذه القضية المصيرية، بالنسبة للشعب المغربي، يتطلب مضاعفة الجهود من طرف كل القوى السياسية وكل الهيئات من أجل التصدي لمؤامرة التقسيم الذي يحاول خصوم الوحدة الترابية فرضه على المغرب.
من جانب آخر، عبر الاتحاد عن رفضه أي إجهاز على التزامات الدولة في مجال التعليم العمومي، وأي تراجع عن المكتسبات التي تحققت في إطار هذا الحق من خلال محاولة إلزام الأسر بتقديم تضحيات مضاعفة لتمويل كلفة الإصلاح.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*