الزهري: الملك استعمل في خطابه آيات قرآنية كدليل وحجة من القرآن وكبراهين على جاهلية الفكر المتطرف

قال باحث في الدراسات السياسية والدولية حفيظ الزهري في تصريح لـ“سياسي”، أن ” الآيات القرآنية التي استعملها الملك أمير المؤمنين في خطابه كدليل وحجة من القرآن على سلمية الدين الإسلامي، وكبراهين على جاهلية الفكر المتطرف بالنص القرآني حيث يتجلى مدى ممارسة الملك لسلطته الدينية بصفته أمير المؤمنين وليس أميرا للمسلمين حيث دعى المؤمنين من جميع الأديان السماوية إلى التعايش السلمي والتآخي فيما بينهم، فيما يلاحظ نوع اللباس التقليدي الذي يرتديه أمير المؤمنين وعدم اختتامه بأية قرآنية كما اعتاد على ذلك:

– قال تعالى : “لا نفرق بين أحد من رسله”. – قال عز وجل : “ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيئين”. – قال تعالى : “ولا تعتدوا، إن الله لا يحب المعتدين”. – قال سبحانه : “من قتل نفسا بغير نفس، أو فساد في الأرض، فكأنما قتل الناس جميعا”. – الإسلام دين السلام، يقول تعالى : “يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة”. – قال عز وجل : “فمن أظلم ممن كذب على الله وكذب بالصدق إذ جاءه، أليس في جهنم مثوى للكافرين”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*