ادنون : السلطات يجب أن تتعامل بحزم مع واقعة ‘”مريم اقريمع’’ وننتظر الكشف عن الجهة المسؤولة

استنكر الناطق الرسمي لحزب الأصالة والمعاصرة ،خالد ادنون، الاعتداء البشع بالأسلحة البيضاء الذي تعرضت له الدكتورة ‘’مريم اقريمع’’ مرشحة حزب الاصالة و المعاصرة بدائرة فاس الجنوبية حيث أصيبت بجروح غائرة على مستوى الصدر و البطن.
وأكد خالد ادنون أن وضع الدكتورة مريم مستقر وأن الأمين العام لحزب الجرار الياس العماري وكل المناضلات والمناضلين يتابعون عن قرب وضع المرشحة مريم، وأن المحامين والمستشارين القانونيين للحزب قد قاموا بتفعيل المساطر القانونية للتحقيق في خلفيات وأسباب ومن يقف وراء هذا الاعتداء على مرشحة حزب الأصالة والمعاصرة في اليوم الأول للحملة الانتخابية.
وشدد خالد ادنون على ان السلطات يجب أن تتعامل بحزم وجدية مع هذه الواقعة وكشف عن الجهة التي تقف ورائها للرأي العام.
ومعلوم ان الدكتورة مريم اقريمع مرشحة بالدائرة التشريعية التي منحت تزكية لائحتها الى القيادي السابق بحزب العدالة و التنمية ‘’محمد سلاوني الراضي’’ الذي اثار التحاقه بحزب البام ضجة اعلامية كبيرة ورجة تنظيمية شجعت الكثير من الغاضبين في صمت على حزب المصباح بالاعلان عن التحاقهم بالسلاوني الذي توعد حزب المصباح بهزيمة نكراء بالدائرة التشريعية فاس الجنوبية.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*