آمنة ماء العينين: إن القرارات المتعلقة بما أرتديه من لباس حالا ومستقبلا هي شأن خاص لا علاقة للحزب به

كتبت البرلمانية آمنة ماء العينين تدوينة ترد فيها عن الجدل المصاحب لحياتها…..

كنت قد قررت عدم التدوين وعدم التفاعل مع الصحافة بعدما وصل إليه التعاطي مع الموضوع من إسفاف وضحالة،كما أني اخترت عدم اتخاذ أي موقف أو قرار تحت الضغط أو إذكاء ل”البوز” لأنني لم أكن يوما في حاجة إليه منذ أن اخترت النضال بالموقف لا بغيره،لكن اطلاعي على تصريحات الأخ الفاضل ذ.مصطفى الرميد جعلني أفكر في التفاعل في احترام تام للشخص الذي أكن له التقدير والمودة،والتوجه للرأي والفكرة بالنقاش والانتقاد ما دام الاختيار كان هو وسائل الإعلام.
– اخترت منذ البداية عدم إقحام حزبي كمؤسسة في قضية اعتبرتها شخصية لتقدير خاص بي،حتى لايجد الحزب نفسه تحت ضغوطات تدفعه لاتخاذ مواقف تصوره كتنظيم قروسطي ينصب محاكم التفتيش لسلوكات واختيارات أعضائه الخاصة،وأنا مدركة أن الذين يضغطون عليه اليوم ويطالبونه علانية باتخاذ موقف يتوج حروبهم ضدي،لن يترددوا غدا في توظيف هذا الموقف ضده لأن آخر ما يهمهم هو مصلحة الحزب ومصداقيته،ولعل الأخ الرميد من أوائل الذين أبلغتهم بموقفي حرصا على مصلحة الحزب الذي لا يمكن أن أحمله ما لا يفترض به تحمله في زوبعة تتعلق في النهاية بغض النظر عن الوسائل الموظفة فيها بلباس امرأة.
– إن اعتبار الأخ الرميد أن الناخبين قد صوتوا علي بناء على لباسي الذي يعكس حسب تصريحه قيما معينة،يعتبر في تقديري استهانة بذكاء 23 ألف ناخب صوتوا على لائحة تمثل حزبا كبيرا آمنوا ببرنامجه واشعاعه السياسي،علما أنني شاركت في الحملة الانتخابية الى جانب باقي مناضلات ومناضلي الحي الحسني يوما بيوم حيث احتفى الناس بلائحتنا واستقبلوني خير استقبال دون أن أشير يوما إلى لباسي ودون أن ألمس منهم اهتماما بهذا اللباس بقدر تفاعلهم مع المواقف والاختيارات،كما أذكر أن عموم الناخبين الذين اختاروا التصويت على اللائحة الوطنية للحزب،فعلوا ذلك دون أن يعيروا أي اهتمام لتضمنها لنساء لا يضعن غطاء على رؤوسهن،لأن معاني التصويت السياسي الذي شهدته لحظة 7 أكتوبر التاريخية،تجاوز كل الاختزالات ليسمو إلى التعبير عن إرادة تتعلق بالديمقراطية وتصبو لدولة الحقوق والحريات،والجميع يعلم أنني لم أقدم يوما لباسي كعنوان انتخابي مؤمنة أن كل النساء المغربيات يمكن ان يجدن مكانهن داخل حزب العدالة والتنمية بحجاب أو بغيره كما يمكن للرجال أن يجدوا مكانهم بلحية وبغيرها مادامن وماداموا مؤمنين بفكرته الإصلاحية.
– أود أن أذكر أنه ليس لي إلا وجه واحد،هو ذلك الذي جعل مواقفي لا تتغير منذ أن ولجت الحزب وأنا تلميذة،رغم أن تغيير الوجوه كان سيجنبني كل ما تعرضت له وما أتعرض له اليوم من اضطهاد واسع ومفتوح كان عنوانه الاعتداء السافر بأسلحة التشهير والافتراء والإمعان في إرادة الاغتيال الرمزي،وأنا أؤدي ثمن مواقف كنت أعلم أن طريق الورود تكمن في التخلي عنها أو تغييرها،حيث لم ينحصر الاعتداء على الحياة الخاصة بل تعداه إلى التعقب والترصد في الشارع العام ونشر الصور والفيديوهات في نفس الوقت الذي تعمم فيه مذكرة رئيس النيابة العامة على مرؤوسيه لحماية حياة المواطنين الشخصية،فضلا عن التشنيع باتهامات بالتوسط لتفويت صفقات وهمية لم أسمح يوما لنفسي بالاقتراب منها ولا طُلب مني يوما ذلك لا تصريحا ولا تلميحا.
– إن القول بالازدواجية ليس رواية جديدة وإنما هي التهمة التي روجها أصحاب مخطط الاستهداف الواسع منذ اللحظة الأولى،وقد اخترت مواجهة ذلك وحيدة عزلاء علما أن الارهاب الذي تعرضت له بكل الوسائل،وهو نوع من الإرهاب يبث الرعب في قلور الناس حتى يعجزوا عن مجرد إدانته في وقت يتحسس فيه الناس رقابهم ويُهددون بدنو لحظتهم.
– إن صورة المرأة السياسية المستقلة التي اخترتها لنفسي رغم كلفتها،في الوقت الذي كان يمكنني أن أختار فيه ما هو أأمن وأيسر،يجعلني أرفض أن أُختزل في مجرد لباس أو ثوب معين وأنا النائبة البرلمانية أستاذة الفلسفة التي علًّمَت تلميذاتها كيف يفتخرن بإنسانيتهن وكينونتهن،وبعقولهن قبل أجسادهن أو أزيائهن،علما أنني أحترم اختيارات كل النساء المحجبات وغير المحجبات لأن القيم التي يعكسنها تتجلى في وعيهن وقدرتهن على بصم مسار الانسانية بما أودعه الله فيهن من طاقات ومواهب وقدرات تتجاوز حدود الجسد واللباس والشهوة الذي أريد للنساء أن يُحصرن فيه،وأُريد لكل نقاش يتعلق بحضورهن مهما بلغ أثرهن أو علا شأنهن ألا يتجاوزه .
– إن القرارات المتعلقة بما أرتديه من لباس حالا ومستقبلا هي شأن خاص لا علاقة للحزب به،لأنه لايدخل ضمن شروط العضوية ولا ضمن التعاقدات مع المناضلين،كما أن التزامي النضالي سيظل مرتبطا برهانات ديمقراطية كبيرة وبمرجعية تعلي من شأن الانسان وكرامته وحريته باعتبار الحرية أساس التكليف،وهي رهانات تليق بحزب كبير تمكن في لحظة تاريخية فارقة من تكثيف آمال الاصلاح وبناء دولة الحقوق والحريات على قاعدة الديمقراطية وتجسيد الإرادة الشعبية.
– إن الحرية هي أساس تدبير العلاقة بين الفرد وخالقه،وكل ما يتعلق بهذه العلاقة لايمكن وضعه في ميزان التعاقدات الانتخابية في الممارسة الديمقراطية المبنية على البرامج والأفكار والرهانات بعيدا عن اللباس والمظهر الخارجي الذي لا أظن أنه قادر على أن يعكس قيما يبحث عنها الناس فيما يعنيهم من نزاهة وكفاءة واستقلالية وفعالية،بعيدا عن التنقيب في الحياة الخاصة وتعقب العثرات والهفوات التي لا تخلو منها حياة إنسان بما هو إنسان.

-إن التلويح بمنطق التأديب لا يخيفني في شيء،وقد تمسكت دوما باستقلاليتي وقناعاتي النضالية التي ظللت ادافع عنها طيلة 23 سنة ومارستها يوما بيوم في ساحات الفعل السياسي والنقابي والجمعوي في الهامش قبل المركز،مدركة لمتاعبها ومخاطرها.وسأظل معتزة بحزب العدالة والتنمية الذي خبرتُه وخبرت قيم “الرجلة” والمروءة لدى مناضليه ومناضلاته،وسأظل أعتبره فرصة للمغرب بما يجسده من مصداقية والتزام، معلنة أن هذا الحزب غير معني باختياراتي الشخصية ولا أحمله تبعات أي منها،مذكرة أنه-الحزب- سبق ودبر أزمات ووقائع عانى منها مناضلات ومناضلون بشكل أقسى مما عانيت منه بمنهجيات جعلته يخرج دائما منتصرا بذكاء جنبه استدراج كرات اللهب لداخله انسياقا وراء ضغوطات مدروسة الأهداف والمرامي.
– أقدر عاليا أولئك الإخوة والأخوات،الأصدقاء والصديقات الذين صمدوا في وجه القصف الذي تعرضت له،فاستطاعوا السمو فوق نزوع النفس البشرية إلى اللوم والمؤاخذة،وظلوا واعين بأبعاد المعركة رغم التشويش القوي والضباب الكثيف لحجب الرؤية عن الأسئلة الحقيقية التي تتجاوز الوقائع والأفراد لتكتمل لديها عناصر الصورة القاتمة حقوقيا وسياسيا،فجسدوا في سلوكهم الظاهر والخفي معاني المرجعية الإسلامية الحقيقية التي تنأى بالناس عن لوك سير غيرهم بما لا يعلمون وبما يحمله إليهم أولئك المكلفون والمكلفات بالمهام الأكثر قذارة وهم أصدقاء وصديقات ينتمون لمختلف التوجهات والمشارب السياسية والفكرية.

– مقتطف من بلاغ الأمانة للحزب بتاريخ 2 غشت 2016 على إثر انتشار فيديو يتعلق بالحياة الخاصة لشخصيتين عموميتين في مواقع حساسة:”إن استهداف الحياة الخاصة للشخصيات العمومية ولعموم الناس مخالفة شرعية وقانونية وأخلاقية”،وهو نفس الموق الذي آمنت به دائما وتفاعلت به مع وقائع استهدفت حياة الناس الخاصة في مختلف المواقع السياسية أصدقاء وخصوما دون أن أسمح لنفسي بطرح الأسئلة أو الخوض في تفاصيلها تمسكا باستقلالية فكري وموقفي بعيدا عن التوجيه القسري أو التعليب المتعسف.

– أخترت أن يظل النقاش في هذا المستوى واعية بعدم الانجرار وراء مستوى آخر اختاره الذين أعدو السيناريو وخططوا للحرب واختاروا وسائلها.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*