القضاء الإسباني يدين زعيما سابقا لمنظمة “إيتا” بالسجن 94 سنة

قضت المحكمة الوطنية، أعلى هيئة جنائية بإسبانيا، أمس الخميس، بالسجن 94 سنة في حق زعيم سابق لمنظمة “إيتا” الباسكية الانفصالية لتورطه في هجوم استهدف سنة 1987 دورية للحرس المدني ببرشلونة (شمال شرق)، بحسب ما ذكرت مصادر قضائية في مدريد.

وكان المتهم، سانتياغو أروسبيد ساراسولا، الملقب ب”سانتي بوتروس”، متابعا بإعطائه تعليمات لكوماندو تابع لمنظمة “إيتا” بتنفيذ هجوم في الثاني من أبريل سنة 1987، والذي راح ضحيته شخص واحد وأصيب فيه عنصران آخران من الحرس المدني إصابات خطيرة.

وجرى اعتقال سانتياغو أروسبيد ساراسولا في ال20 من يناير الماضي بغويبوزكوا في بلاد الباسك (شمال إسبانيا) خلال عملية مشتركة للشرطة والحرس المدني.

وسبق أن أدين هذا المتهم، في يونيو الماضي، ب17 سنة سجنا في إطار قضية محاولة اغتيال المدعي العام السابق للدولة الإسبانية، لويس أنطونيو بورين باربا. كما شارك في هجوم استهدف متاجر “هيبيركور” وخلف 21 قتيلا.

وبحسب مصادر قضائية، فإنه يتعين على المتهم قضاء حكم بالسجن 30 سنة على الأقل بموجب القانون الجنائي الإسباني.


 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*