لخليع يحد من حرية تنقل الصحفيين داخل المغرب

في سابقة من نوعها أقدمت إدارة السكك الحديدية الأسبوع الجاري، على الحد من استعمال بطاقة القطار المجانية الخاصة بالصحفيين،والتي كانت متعددة الاستعمالات،وإلى حدود اليوم أصبح الصحفي، ملزم بأداء ثمن تذاكر السفر عبر القطار من ماله الخاص، إذا أراد التنقل مثلا مابين الدار البيضاء والمحمدية،ثم إتمام سفره بعد الانتهاء من مهامه إلى مدينة الرباط في نفس اليوم،في هذه الحالة لا يمكنه الحصول على تذكرة مجانية، ويواجهه مستخدمو إدارة السكك الحديدية أنه استعملها ولا يجوز له الحصول مرة أخرى على تذكرة سفر.
وأصبح لبطاقة القطار المجانية الخاصة بالصحفيين استعمال وحيد في نفس اليوم وهذا إجراء اتخذ في سرية تامة خلال الأسبوع الجاري،إذ أقدمت إدارة السكك الحديدية وبدون سابق إشعار على الحد من استعمال بطاقة القطار الخاصة بالصحفيين،حدت من استعمالها المجاني، وأصبح الصحفي مجبر على استعمالها مرة واحدة في اليوم.
حيث أن كل صحفي أراد الانتقال بين ثلاث مدن في نفس اليوم وجب عليه أداء ثمن التذاكر، ويلزمه الرجوع إلى وجهته الأولى التي قدم منها فقط .
وهذا إجراء اتخذ منذ أسبوع رغم ان هناك اتفاقية بين النقابة والسكك الحديدية تعمدت خرقها في تحد سافر لبنود الإتفاقية، وللمكتسبات التاريخية التي كان الصحفي يتمتع بها كوسيلة لتيسير مهامه وقد خالفته الإدارة وهذا حد من حرية تنقل الصحفي وإجهاز على مكتسبات تاريخية واستهداف لحرية الصحافة بالمغرب.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*