ساكنة أيت باعمران تطالب بالماء الصالح للشرب

يشتكي ساكنة جبال أيت باعمران قرب مدينة سيدي إفني من غلاء الماء الصالح للشرب، بسبب تعثر مشروع تزويد الساكنة بالماء الصالح للشرب، وارتفاع ثمن الصهاريج المائية التي بلغت 220 درهما ل6 طن لدى الجماعة القروية.
ووصلت فاتورة المياه بجبال أيت باعمران 700 درهم الشيء الذي يؤثر على العديد من الأسر محدودة الدخل، حيث تحتاج للمياه لاجل سقي سقي الأشجار والمزروعات، الشيء الذي يزيد من معاناة الساكنة التي تعتمد فقط على محصولها الزراعي لأجل شراء الحاجيات الضرورية والمواد الغذائية.
وحسب فعاليات جمعوية من المنطقة فإن جلالة الملك محمد السادس أشرف سنة 2008 على وضع الحجر الأساس لتزويد المنطقة بالماء الصالح للشرب، لكن المشروع تبخر ولم يتم تطبيقه على أرض الواقع، في غياب المحاسبة بالنسبة للمسؤولين الذين لم يقوموا بواجبهم في انجاز المشروع الذي دشنه الملك محمد السادس.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*