مؤامرة وصفقات” مشبوهة” ضد الحركيين والحركيات بثمارة

قالت مصادرسياسي، انه بعد فشل المنسق ورئيس المجلس البلدي في تسيير مدينة ثمارة، الملوكي ، ختم مسيرته بهروبه من اللائحة المشتركة الى الجهوية، مستقطبا مدير المؤسسة العلمية بتمارة كوكيل اللائحة المشتركة، و الذي عمل بدوره على ترشيح موظفيه بالمؤسسة بما فيهم بعض السائقين ضمن لائحته، بما فيها اللائحة الجهوية الاظافية للنساء، حيث رشح  امرأة غريبة عن   حزب الحركة الشعبية. وبهدا تم اقصاء جل الحركيين ان لم نقل كلهم. حسب مصادرسياسي“.

وأضافت مصادرنا ان المنسق العام لحزب الحركة الشعبية بثمارة، ضرب عرض الحائط كل هياكل الحزب من شبيبة وامرأة، وهو ما استنفر العديد من الحركيين والحركيات الى احزاب اخرى والى تجميد عضويتهم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*