شيشاوة .. 154 مشروعا برسم السنة الأولى من المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية

صادقت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بشيشاوة، على ما مجموعه 154 مشروعا بقيمة إجمالية تقدر بـ53 ميلون و920 ألف و500 دهم، وذلك برسم السنة الأولى من المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وحسب معطيات لقسم الأعمال الاجتماعية بعمالة الإقليم، فإن هذه المشاريع تتوزع بين برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية بالوسط القروي (25 مشروعا) وبرنامج مواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة (15 مشروعا) وبرنامج الدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة (114 مشروعا).

وأوضحت المصادر ذاتها أن البرنامج الثالث المتعلق بتحسين المداخيل والاندماج الاقتصادي للشباب يوجد في طور التنفيذ، وذلك في إطار شراكة مع البنك الدولي وشركاء مؤسساتيين آخرين.

وكان صاحب الجلالة الملك محمد السادس قد أعلن عن انطلاق المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، يوم 19 شتنبر 2018، التي تستند للتوجيهات الملكية السامية الواردة في خطاب العرش ليوم 29 يوليوز 2018، وعلى نتائج وخلاصات تقييم وتوصيات مختلف الشركاء.

وتستند هذه المرحلة على مقاربة إرادية ومتجددة تهدف إلى تحصين وتعزيز المكتسبات مع إعادة توجيه البرامج سعيا للنهوض بالرأسمال البشري والعناية بالأجيال الصاعدة ودعم الفئات الهشة بالإضافة إلى اعتماد جيل جديد من المبادرات المدرة للدخل والمحدثة لفرص الشغل.

وترتكز المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية على أربعة برامج تشمل، تدارك الخصاص على مستوى البنيات التحتية والخدمات الأساسية بالمجالات الترابية الأقل تجهيزا؛ ومواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة؛ وتحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب؛ والدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة.

يذكر أنه تم إنجاز ما مجموعه 1297 مشروعا على صعيد إقليم شيشاوة في إطار المرحلة الأولى والثانية من هذا الورش (منذ إطلاقه في ماي 2005 إلى غاية 2018)، بغلاف مالي يقدر بـ890 مليون و359 ألف و486 درهم.

وساهمت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بنسبة 70 في المئة، أي ما يعادل 640 مليون و81 ألف و581 درهم، في تمويل المشاريع النابعة من المبادرات المحلية، التي تجسدت على أرض الواقع من خلال مشاريع البنيات التحتية الأساسية، خاصة بالوسط القروي (التزويد بالماء الشروب وقطاع الصحة والتعليم والكهربة القروية وفك العزلة الطرقية …) وتقوية بنيات القرب المرتبطة بتأطير الساكنة.

وساهمت المشاريع المنجزة في محاربة الهشاشة والتهميش، والنهوض بقطاع التعليم والحد من ظاهرة الهدر المدرسي وتشجيع التمدرس بالوسط القروي، ودعم التنشيط الثقافي الرياضي ودعم الأنشطة المدرة للدخل.

ومع

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*