جامعة مولاي اسماعيل بمكناس تنظم يود دراسي دولي بمناسبة العيد الدولي للمهاجر واللاجئ

تنظم جامعة مولاي إسماعيل بمكناس، بكلية الآداب والعلوم الإنسانية، اليوم الدراسي الدولي السادس، وذلك نهارْ الثلاثاء 20 دجنبر 2016 ابتداء من الساعة التاسعة صباحا.
هادْ النهار هو يوم دولي أعلنته الجمعية العامة للأمم المتحدة في يوم 4 دجنبر من سنة 2000 ، وبهادْ المناسبة ستكون الندوة الدولية السادسة، اللِّي الهدف منها هو تحية كل المهاجرين عبر العالم من كلية الآداب بمكناس والتواصل مع الطلبة والأساتذة حول موضوع الهجرة، بحضور بعض المهتمين ومنظمات المجتمع المدني، وبمشاركة مجلس الجالية المغربية بالخارج والجماعة الحضرية بمكناس.
طبعاً، تيمة الهجرة تحتل مكانة كبيرة بْزافْ داخل منظومة البحث العلمي بجامعتنا. وهادِي فرصة بَاشْ يْتلاَقاوْ الطلبة والأساتذة ويْناقشُو مجموعينْ المواضيع المرتبطة بالهجرة حسب اختصاصهم ومقاربتهم وأوولوياتهم، وْيْشُوفُو شْنُو هيَ الطرق الممكنة للتنسيق والعمل المشترك فيما بينهم.
كما هناك أهداف أخرى منْ هادْ اليوم الدراسي الدولي السادس، واللِّي يتجلى في التعريف بمشاكل الهجرة المغربية من منظور متعدد الاختصاصات وتبني هذه القضايا والتفكير فيها علمياً للمساهمة في تطور وانفتاح جامعتنا على قضايا المجتمع.
وْبْغينَا كذلك نْفتحُوا نقاش من داخل الجامعة حول حقوق المهاجرين المغاربة هناك وهنا حول أوضاع إخواتنا وإخواننا المهاجرين من جنوب الصحراء واللاجئين من سوريا وغيرهم.
المغاربة دْيالنا فْالخارج، رجالْ وْعيَالاَتْ وشبَاب، ناضلو من أجل حقوقهم، وْبهادْ المناسبة أحييهم وأحيي كل جمعياتهم ومنظماتهم الاجتماعية والثقافية والإعلامية والرياضية والتنموية، ونحييهم على صمودهم ونضالهم من أجل المواطنة التامة والكاملة هنا وهناك وعلى حُبهُمْ وارتباطهم بالبلد الأصلي، ومساهمتهم في التنمية الديمقراطية والحقوقية والاقتصادية.
نعم، الحديث اليوم فْهاد المناسبة فرصة للحديث مرة أخرى عن مواطنة مغاربة المهجر، وْهي فرصة كذلك ومثال لقراءة بياناتهم وتقارير المؤسسات المشرفة على أحوالهم، والبحث عن إمكانيات بلورة استراتيجيات جديدة ترْفعْ من الأبعاد التنموية للهجرة والنهوض بأوضاع المهاجرين في مختلف بلدان العالم، وببلدان الإقامة أو ما نسميه ببلدان الوجود اليومي وبلدان العيش المستمر.
الدولة عليها الإعترافْ بمواطنيها أينما كانوا ولا يجب أن تنسى أو تتناسى التزاماتها إزاء مواطنيها، فهم يستحقون الاعتراف والاعتبار لأنهم يُبرهنون في كل المناسبات عن تشبثهم الوجداني والقانوني بالبلد الأصلي رغم حركتهم المكثفة نحو التجنيسّ وانخراطهم الجماعي في الحياة السياسية والجمعوية والنقابية، ورغم مسلسل الاندماج العسير وما يطرحه الانتماء المزدوج من تحديات ورهانات وما يفرضه الانتماء لنظامين أو عدة أنظمة من حقوق وواجبات.
هادْ المناسبة تدعونا من جديد باشْ نفكرُو وْناقشُوا ممارسة المهاجرين المغاربة للمواطنة السياسية، سواء كانوا مزدوجي الجنسية أو متوفرين على جنسية وحيدة، كما علينا طرح بشكل واضح وشفاف إشكالية التعددية الثقافية كظاهرة مجتمعية، وكأداة عملية في سياسات الدول، وكواقع اجتماعي معيش فْالعديد من الدول، حتى الكبرى منها.
وْشنُو دورْ الجامعة؟
الجامعة مهتمة بكل مظاهر التنقل العابر للأوطان، ودورها كبيرْ بزافْ لأنها تدرس تأثير هادْ التنقل على الأفراد والمجموعات والمجتمعات، وكذلك تهتم بالهجرة كموضوع سوسيولوجي في زمن العولمة ونهاية الدولة القومية. والطلبة دْيالنا فْحاجة لمعرفة ملتقى الطرق اللِّي كايْجمعو العديد من التخصصات باشْ يْميْزُو دور السوسيولوجيا فهادْ التمفصل، وْيتسألو معانا كيفاشْ السُوسيولوجيا تقدرْ تشتَغل على سؤال الهجرة فْظل نهاية الدولة القومية اللِّي كانت مسقط رأس السوسيولوجيا.
وأخيراً، سؤال الراهن والمستقبل، هو سؤال مرتبط بتوجهات الدولة اللِّي خاصْها تاخذ دُوشْ باردْ بزافْ باشْ تفِيقْ مْزيان وتفعَّلْ سياسة شمولية ماشِي قطاعية، وتجعل من الهجرة والمهاجرين قضية وطنية، وتحتضن الكفاءات المرموقة وتْصالح معهم وتفتح ليهم البابْ ودْمجهم فْكل المخططات الجهوية، وتأهل مناطق الانتماء الأصلي خاصة فْظل ما نعيشه اليوم من صراع الهويات والانتماءات الجغرافية والثقافية.
المريزق المصطفى

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*