العرائش: تنظيم المنتدى الدولي للمدن العتيقة

سياسي: طنجة

تنظم الشبكة المتوسطية للمدن العتيقة و تنمية التراث المنتدى الدولي الخامس للمدن العتيقة أيام 27 و 28 و 29 أبريل الجاري بالعرائش. بشراكة مع ولاية جهة طنجة تطوان الحسيمة، وعمالة العرائش والمديرية العامة للجماعات المحلية، ووكالة تنمية أقاليم شمال المملكة، والجمعية المغربية لرؤساء الجماعات المحلية وشركاء آخرين دوليين ووطنيين،

الدورة التي تحمل شعار ” التراث المستدام: التمويل و الحكامة ” و يشارك فيها مسؤولون من عمداء و رؤساء المجالس الترابية و خبراء في مجال التنمية الشاملة و تدبير التراث الثقافي و الطبيعي و نشطاء من المجتمع المدني من المغرب و الخارج و هيئات كمنظمات اليونسكو و ايكوموس و الايسيسكو و منظمة المدن الافريقية و برنامج الامم المتحدة الانمائي و منظمة المدن العربية تسعى الى ترسيخ الطابع التنموي المستدام و البحث في سبل الحفاظ على التراث و المجال الانساني و المديني بأفق أهداف علمية و تنموية و إستراتيجية..

مواضيع و قضايا هذه الدورة من المنتدى تتميز بإثارة محاور تتسم بالتنوع و المقاربة المهنية و تهم التراث المستدام و البحث عن الوسائل الكفيلة لتمويله و تسويقه برؤية و أدوات الحكامة الرشيدة مع الاخذ بعين الاعتبار إمتداد المغرب الافريقي..

وللتذكير، فالدورات السابقة التي نظمت تباعا بكل من مدن شفشاون، تطوان، طنجة ووزان، قد حظيت اثنين منهم بشرف الرعاية الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ،وعرفت نجاحا باهرا وحضورا مميزا، نوقشت فيها مختلف القضايا المتعلقة بتراث المدن العتيقة المغربية وآفاق تنميتها، وعلاقتها بالمدن العتيقة الأخرى المتوسطية والإفريقية والدولية،بحضور وزراء ومسؤولين وخبراء مغاربة وأجانب، أضفوا على فعالياتها طابعا علميا واستراتيجيا خاصا.

وقالت ارضية الدورة توصلت بها” سياسي” انه و واعتبارا للأهمية هذه الدورة،التي سيسعى من خلالها منظموها إلى ترسيخ الطابع التنموي المستدام والتأكيد على أولوية الحكامة الرشيدة والبحث عن وسائل كفيلة لتمويل المشاريع ذات الصلة بالتراث،فإننا نطمح إلى تطوير هذا المنتدى أكثر والسمو به إلى مستويات راقية على جميع الأصعدة؛ العلمية والتنموية والاستراتيجية والدبلوماسية، من خلال وضع برنامج طموح، سيضمن حضور عدد كبير من عمداء ورؤساء المجالس الترابية المغاربة والأجانب وخاصة منهم الأفارقة والعرب ومجموعة من الخبراء المتخصصين في مجالات البحث والتنمية الشاملة وتدبير شؤون التراث الثقافي والطبيعي على الصعيد الدولي،كما سيعرف المنتدى حضور عدد من مسؤولي المؤسسات الدولية الكبرى المتخصصة في تدبير التراث والمجال، كمنظمات اليونسكو وإيكوموس و الأيسسْكو، ومنظمة المدن الأفريقية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ومنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة لإفريقيا ومنظمة المدن العربية … إضافة إلى مشاركة باحثين مرموقين، ومؤسسات المجتمع المدني، الذين سيعطون لهذا المنتدى المكانة والأهمية التي يستحقها وسيضفون عليها طابع الاحترافية…”

واضافت الورقة ” انه وتنفيذا للتوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، التي تستهدف بالأساس الرفع من قيمة الأنسجة الحضرية التاريخية للمدن وضرورة إيلاء أهمية خاصة لـ”الرأسمال اللامادي” باعتباره أساسيا في تطوير السياسات العامة وتقييم ثروات البلاد ،بحيث يتمكن جميع المواطنين من الاستفادة من خيراتها ومؤهلاتها، وتحسين ظروف عيشهم، والحرص على ضمان أمنهم، والعمل على توطيد النموذج المغربي المتفرد في تدبير الشأن الأفريقي كنموذج يحتذى به على مختلف المستويات التنموية والاجتماعية والثقافية، في انسجام تام مع توجهات العصر،والجعل منه الحل البديل والناجع…”

وتتميز مواضيع وقضايا هذا المنتدى، بإثارة محاور تتسم بالجدة والتنوع،وتهم التراث المستدام والبحث عن الوسائل الكفيلة والناجعة لتمويله وتسويقه،مع تبني الحكامة الرشيدة،أخذا بعين الاعتبار امتداد المغرب الإفريقي، بهدف تقديم مختلف تجارب الدول الإفريقية والعالمية في هذا المجال وكذا التجاربالتنموية المحلية للمدن العتيقة، للاستفادة منها وبالتالي بلورة مشاريع محلية تمتاز بالخصوصية والفعالية،وكذا الإطلاع على المستجدات العالمية التي تتمحور حول: “التراث المستدام : التمويل والحكامة “.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*