يحدث بإقليم تارودانت.. التنقيب عن المعادن بأراض جماعة آيت عبد الله يخلف اعتراض الساكنة

محمد وافي

خلفت عمليات الحفر والتنقيب عن المعادن التي تعتزم إحدى الشركات ذات الامتياز في مجال استغلال المناجم بجهة سوس ماسة، مباشرتها مؤخرا، استياء عارما لدى ساكنة جماعة آيت عبد الله على إثر العمليات الجارية فوق أراضيهم وأملاكهم واستغلالياتهم التي ورثوها أبا عن جد منذ قرون عديدة.

وعبرت ساكنة الجماعة في مراسلة موجهة لقائد منطقة أيت عبد الله، توصلت الجريدة بنسخة منها، عن اعتراضها على أنشطة الشركة التي تستهدف المستغلات الزراعية وانزعاجها البالغ من الأضرار البيئية الخطيرة التي ستنجم عن المشروع والمتمثلة في تدهور الفرشاة المائية واتلاف الغطاء النباتي وإلحاق الضرر بالتربة والهواء ، وضع من شأنه أن ينعكس سلبا على الاستقرار البشري بالمنطقة.

وأكد المتضررون عزمهم على تشبثهم بأملاكهم وحقوقهم في الوعاء العقاري المعني بعملية التنقيب لكونه عقارا أصليا في ملكية أصحابه، محذرين الجهات المسؤولة من الاقدام على انتهاك أراضيهم خارج الضوابط القوانونية الجاري بها العمل وبعيدا عن روح دستور المملكة، معتبرين الخطوة بمثابة ظلم واعتداء سافر، يوجب الرفض والاحتجاج والمتابعة أمام القضاء.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*