خطير: شخص داعشي متطرف يهاجم رجال الأمن بأبي الجعد في زمن الطوارئ

علمت ” سياسي” من مصادر عليمة ان شخص ملتحي من المحتمل ان يكون “سلفيا متطرفا” هاجم مساء اليوم الخميس رجل أمن وسط مدينة ابي الجعد اقليم خريبكة، وأصابه…كما كان يردد كلام وجمل ذات حمولة متطرفة.

وأصيب رجل الامن بأداة حادة  التي كان يحملها الشخص السلفي الذي يبدو انه خرق قانون الطوارئ الصحية وخرج وسط بلدية  ابي الجعد…وبعد علمها بالحادث تدخلت المصالح الأمنية واستعملت سلاحها الوظيفي لتوقيف الشخص الذي تم حمله الى مستشفى خريبكة، حسب مصادر” سياسي”..

اضطر عناصر الأمن الوطني بالمفوضية الجهوية للشرطة بمدينة أبي الجعد، مساء اليوم الخميس، لاستخدام أسلحتهم الوظيفية وإطلاق ثلاثة رصاصات نارية لتوقيف شخص متشبع بالفكر الداعشي المتطرف يشتبه في خرقه لحالة الطوارئ الصحية، ومحاولة القتل العمد مع سبق الإصرار في حق شرطي أثناء مزاولته لمهامه.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن دورية أمنية تتكون من شرطيين كانت تقوم بتطبيق إجراءات حالة الطوارئ بإحدى المدارات الطرقية بمدينة أبي الجعد، عندما تم ضبط المشتبه فيه على متن دراجة هوائية مرتديا وشاحا يحجب معطياته التشخيصية، مضيفا أنه عند محاولة إخضاعه لإجراءات المراقبة والتحقق من وثائقه التعريفية، باغث أحد الشرطيين وانهال عليه بطعنات خطيرة على مستوى الرأس والكتف والعنق بواسطة أداة حديدية راضة.

وأشار المصدر ذاته إلى أن المشتبه فيه لاذ بالفرار وتحصن بسطح منزله مبديا مقاومة عنيفة ومهددا عناصر الشرطة، التي تدخلت لتوقيفه، باستخدام سيف من الحجم الكبير، وهو ما اضطرهم لاستهدافه بواسطة ثلاثة أعيرة نارية أصابته على مستوى أطرافه السفلى، الأمر الذي سمح بضبطه وتحييد الخطر الصادر عنه.

وأضاف البلاغ أنه تم نقل الشرطي المصاب بإصابات جسدية بليغة نحو المستشفى الإقليمي بمدينة خريبكة، لإجراء العمليات الجراحية الضرورية، بينما تم فتح بحث قضائي في النازلة تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن خلفيات ودوافع ارتكاب هذه الجريمة، التي يشتبه في ارتباطها بمشروع فردي أو جماعي يهدف للمس الخطير بالنظام العام.

الصورة: ارشيف

ومع

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*