ويستمر مسلسل “الكذب” على الملك….مشروع “هايحش” ريوس وزراء ومسؤولين جدد‎

يبدو أن مشكل “الكذب” على الملك لم ينتهي مع “الحسيمة منارة المتوسط” , بل تجاوز الأمر لمدينة سلا , حيث دشن الملك محمد السادس مشروعا لإحداث مستشفى إقليمي بمدينة سلا الذي سرعان لا أصبح طي النسيان, بعد أن تبين أن من قدموا المشروع للملك لم يعملوا على تصفية وتطهير العقار, وتراموا على جزء من أملاك الغير, وهو ما قاد إلى رفع دعوى استعجالية لوقف الأشغال ودفع التعويض.
وحسب يومية المساء في عددها الصادر اليوم الجمعة ,أن مشروعا بـ 27 مليار سنتيم دشنه الملك محمد السادس لإحداث مستشفى إقليمي بمدينة سلا كان من المفترض أن يكون جاهزا في سنة 2013، بعد أن أشرف الملك على إعطاء انطلاق أشغاله في سنة 2010، تم تجميده.
وأضافت اليومية نقلا عن مصادر مطلعة,فإن مصير المشروع الذي تعاقب عليه أربعة وزراء دون أن يرى النور، أصبح معلقا في انتظار الحسم في هذا الملف، بعد أن عرف في وقت سابق سلسلة من التعثرات التي نتجت عن عيوب كارثية في البناء، بفعل عدم احترام شروط ومعايير السلامة ضد الحرائق في البناية، مما تطلب اللجوء إلى الهدم وإعادة الأشغال، مع تكليف فريق هندسي بإحداث تعديلات جديدة في التصميم، وهو ما جعل فاتورة إنجاز هذا المشروع تتضخم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*