واش هادو حماقو… الجزائر دارت أسبوع للتراث فالإمارات ونسبات معلمة “الكتبية” للجزائر

سياسي : الرباط
يبدو أن الجزائر ومسؤوليها لم تقتصر فقط على دعمها للإنفصاليين في الصحراء المغربية بل تجاوز الأمر لنسب مجموعة من المعالم المغربية لها و لتراتها كما وقع في الأسبوع الثقافي الذي نظمته الجزائر في الشارقة الإماراتية .

وافتتح عبدالعزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، مساء الثلاثاء، فعاليات أسبوع التراث الجزائري في مركز “البيت الغربي”، في حضور السفير صالح عطية، سفير الجزائر بالإمارات، ورؤساء الدوائر الحكومية بالشارقة، إضافة لعدد من مسؤولي وممثلي الإمارات وعشاق التراث، وذلك ضمن برنامج “أسابيع التراث العالمي” تحت شعار “تراث العالم بالشارقة”.

شمل حفل الافتتاح جولة في ساحة البيت الغربي، إطلالة على العمارة الأثرية والخط العربي الإسلامي والفن التشكيلي واللباس التقليدي الجزائري، خاصة التلمساني (نسبة لولاية تلمسان)، ومشاهدة المعروضات من الفخار والنحاس والجلود والصباغة الطبيعية بالأعشاب، إضافة إلى برنامج مسرح المركز والوصلات الشعرية، والعروض الفلكلورية الذي بدأ بها حفل الافتتاح، مع العرض المسرحي الأمازيغي، وبعض العروض التمثيلية للعرس التلمساني الجزائري .

لكن المشكل ليس في كل ما نشر في الفقرتين السابقتين , بل في اللافتة التي أقامها المنظمون والتي تتضمن “الكتبية” والتي نسبت للثرات الجزائري , و هو الأمر الذي أثار سخرية نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي في الجزائر و كذلك في المغرب و الإمارات التي إحتضنت التظاهرة .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*