رسالة صامتة

 

بقلم عبدالهادي بريويك
أنت أيها الكائن البسيط
الذي تنام
دون ان تتطلع لحكاية القمر
وتعشق خضرة الشجر
أنت أيها المسافر
المعتل الشفتين
حيث الوداع دون قبل
تركت النوافذ صراخا
والأضواء استغاتة
وتلك القبلة
الدافئة بين فمين وتمنحنا كلمات حلم
مع نظرات عينيك البعيدتين
نور نهديك
حيث يرتعش العرق
في الجبين
والأفكار
والأقمار
أسرابا ..
نصير كالحمام
لتوقف اللحظة والزمن
ثابت التمايل
في الاكتمال الناعم
أتحبينني
مثل كل الفواكه الحلوة
أم مثل بدلة الحرير
هواء
خواء
يملأ المكان
وجسد يتألم دون حمى
كنحلة
فوضاوية الشكل
وقد ثارت عن سلالة النحل

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*