هذا الربيع تحت الظلال وحبيبة العمر سافرت بين الخيال

بقلم/ عبدالهادي بريويك
هذا الربيع تحت الظلال ربيعنا، فكم كان يخيم عليه السكون وكان الآخر من حولنا يناجي نفسه بأن الله أحب الصفصاف، ومن هذا المستقر كنا ننشق نسيم البحر، ونعبر الحلم مع الربيع حيث الوردة نفسها أكثر مرارة من الهواء من عطور أبخرة الأضرحة المتصاعدة التي تخلفها الأوراق المحترقة نحو السماء.
أيها الماء الراكد إنك تلتقط أعلاقا من الأغصان والخرافات، حتى الطائر الميت وكل أشكال الثمار الضازجة، وتزهو ساكنا دونما دوران، وفي أعماقك هجر العرائس والخواتم الضائقة وفي صفحاتك التي تشبه نور الشمس يعبر الحب صفحتك الأبدية، ليبلغ شاطئ المنية.
فوق هذا الربيع الأخضر مرت العروس الصافية في استواء العميقة بلا انتهاء، تبحث عمن يزودها بعذوبة الحياة، وفي عينيها أحلام الورود المنسية المنبعثة من جديد تحت شجرة الصفصاف الطويلة، وتحكي للماء الساكن وتقول له: إن نبعك نبعي أيها المعين الذي لايريم، يا منهلا عذبا فهل أنت للغدير خصيم؟

ففي عينيك هذا الحلم الكبير وكل هذا الخيال..والطائر الميمون يجول الذكرى والخاطر ويستطير من منامك طيف الأشجار العالية وشقشقة العصافير المنسية تحت أوراق الأشجار الوارفة مثل كل الأحلام العابرة، التي لن تتغير ولن تزول مهما كان الانسلاخ من الصور التي عكسها وجهك الساكن أيها الماء الساكن الغير القابل للتحول..والعنيد في وجه النسيان.
أيها الماء القادم من ذاك الغدير البعيد، كم من أشياء حقا لن تنساها، نجوما كانت أم ورود، فصولا كانت أو عاشقين رسموا على صفحاتك كل نظرات الحب والخلود..
أيها الربيع ..أين فيك تتجلى حبيبتي التي نامت تحت الظلال وهي تقطع ثمرة الحب سخاء دون دموع، وهمسة النفس التي ألقنها… ياشفعي لشفتيها، بين هذا الجبين المتناهي الصفاء حيث لايحمل قرص الله، ورأسي المثقل بالذكرى، أستطيع شرب دموع حبيبتي لكثرة ما أنا منها قريب، لأن ظمئي عبد عار متجرد، وقد غاب عني الحبيب، فتت أجهل كيف أعشق نفسي وألتحق بظلالها قرب ذاك الربيع والماء الغريب..
جسدها اللين المصور من الندى والقمر، ما أجمل ذراعيها في هباتهما الواسعة، وهداياهما الناعمة..وقد أعياها هذا العاشق السجين الذي تعتنقه الأغصان في سجون عينيها الساحرتان..الدامعتان..
لله ما أعذب فمها وهو يقذف بهذه الرجفة الصماء وهي الأكمل مني..والخيال الذي لايفنى وقد خلقها الله من اللؤلؤ المكنون في واد مجنون..من لين الحرير ورعشة الخرير..تحت سجوف الظلام، وأنا في حبها ما زلت في مستهل الغرام..

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*