“جائزة الشيخ زايد للكتاب”تأسف لتراجع الفيلسوف الألماني هابرماس عن قبولها

 أ ف ب)

أعربت الجهة المشرفة على “جائزة الشيخ زايد للكتاب” الإثنين عن أسفها لتراجع الفيلسوف الألماني البارز يورغن هابرماس عن قبول جائزة شخصية العام الثقافية التي تمنحها، على خلفية ارتباط الهيئة بالحكومة الإماراتية.

وكان هابرماس أعلن الأحد عبر بيان أرسله ناشره إلى مجلة “دير شبيغل” الألمانية عن تراجعه عن قبول الجائزة.

وقال “أعربت عن استعدادي لقبول جائزة الشيخ زايد للكتاب هذا العام. كان هذا القرار خاطئا وأقوم الآن بتصحيحه”.

وبحسب هابرماس، فإنّه لم يكن يعلم بوجود “صلة وثيقة بين الهيئة التي تمنح هذه الجوائز في أبوظبي والنظام السياسي القائم”.

وترعى جائزة الشيخ زايد دائرة الثقافة والسياحة الحكومية في الإمارات، وهي عبارة عن مبالغ مالية تقدّم للفائزين في تسع فئات بينها الترجمة والآداب والثقافة العربية في اللغات الاخرى.

وقال المشرفون على الجائزة في بيان مقتضب الاثنين على الانترنت “تعرب جائزة الشيخ زايد للكتاب عن أسفها لتراجع السيد يورغن هابرماس عن قبوله المسبق للجائزة، لكنّها تحترم قراره”.

وأضافوا “تجسّد جائزة الشيخ زايد للكتاب قيم التسامح والمعرفة والإبداع وبناء الجسور بين الثقافات، وستواصل أداء هذه الرسالة”.

في 30 نيسان/ابريل أعلنت الجهة المشرفة اختيار الفيلسوف وعالم الاجتماع الألماني للفوز بجائزة “شخصية العام الثقافية” تقديرا لمسيرته الفكرية الحافلة التي تمتد لأكثر من نصف قرن.

ويحصل الفائز بلقب “شخصية العام الثقافية” على ميدالية ذهبية بالإضافة إلى مبلغ مالي بقيمة مليون درهم إماراتي (أكثر من 272 الف دولار).

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*