جوائز جولدن جلوب.. أول اختبار لهوليوود بعد فضائح التحرش

لوس انجليس (رويترز)

– بُسطت السجادة الحمراء واستعد الجميع لتسليم التماثيل الذهبية المرموقة للفائزين بجوائز جولدن جلوب السينمائية.

لكن في ظل فضائح التحرش الجنسي التي تخيم على موسم الجوائز في هوليوود سيكون حفل جولدن جلوب يوم الأحد أول اختبار على الهواء مباشرة لتعامل صناعة السينما مع هذه القضية التي تقض مضاجع عالم العروض والترفيه.

وقال توم أونيل مؤسس موقع جولد ديربي دوت كوم ”هذه قضية في بؤرة الضوء بالنسبة لهوليوود وتلقي بظلالها على حفلات إعلان الجوائز“.

وبعد أن كان بعض المشاهير والمخرجين نجوما لموسم الجوائز صدرت القرارات باستبعادهم أو حرمانهم من المشاركة في أعمال سينمائية أو شطب أسمائهم من قوائم المرشحين للجوائز.

وستتشح نساء بالسواد على السجادة الحمراء لحفل جولدن جلوب دعما لضحايا التحرش. وقررت وكالة كبيرة لرعاية المواهب إلغاء حفل تقيمه‭‭ ‬‬سنويا خلال أحداث جولدن جلوب على أن تنفق الأموال المخصصة له على الدفاع القانوني عن ضحايا مثل هذه القضايا.

وسيقتصر تقديم حفل جوائز (نقابة ممثلي الشاشة) المقرر في يناير كانون الثاني على النساء.

ومن ثم ستتأرجح الأجواء العامة قبل حفل الأوسكار المقرر في الرابع من مارس آذار بين مشاعر القلق والحرص على اتخاذ موقف ما.

وقالت ميشيل وليامز المرشحة هذا العام لنيل جائزة جولدن جلوب عن دورها في فيلم (أول ذا ماني إن ذا وورلد) لرويترز ”كل من تحدثت إليهم سعداء بفرصة إضفاء معنى أكبر على مثل هذا الحدث الكبير بحيث يتجاوز مجرد تمجيد مهنة واحدة“.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*