نبيل بنعبد الله والرمضاني ولغة بدون خشب

فنجان بدون سكر:

بقلم عبدالهادي بريويك

حينما تتوفر الحنكة والممارسة؛ والقدرة على التواصل والتفاوض..فثمة ثمرات تعيش من أجل الحاضر والمستقبل وتستمد سقاءها من جذور تاريخ متشبعة بحب وعشق هذا الوطن ..
بدون خشب …بدون ممارسة القيلولة السياسية والخروج للحديث ..من خلال ممارسة لعبة الصراحة ..كان نبيل بنعبد الله الأمين العام الذي يؤمن بالمعقول بكل موافقه الأكثر جرأة؛ وبدون استعمال الفاظ نابية كان في الموعد مسلطا الأضواء عن سياسة حكومة فوضاوية التنسيق ..وهي تغرق البلد في مديونية لا يكاد المغرب يخرج منها؛ متحدثا عن قرارات مصيرية لشعب برمته دونما احترام لذكاء شعب راسخ في التاريخ وجغرافية العالم بفضل حنكة ملوك حكموا المغرب وثبتوا اركان الوطن …مع ذكر قرارات الليل والمنع الكوروني في غياب تام لاستحضار ظروف المواطنة والمواطن.
مشروع القانون المالي لسنة 2021 الذي هو واقع الحال ؛ وأمام اصرار حكومة فاشلة على تتبع خطوات المديونية وعدم التزامها بالتوقعات الاقتصادية العلمية لرسم معالم الغد ؛ أكد نبيل بنعبد الله المنتمي لصف المعارضة أن المشروع المالي حمل افكارا ولم يحمل تحليلا للتوقعات الاقتصادية ذات البعد العلمي المبني على فلسفة المعيش اليومي للمواطن المغربي ولم يستحضر لغة البناء الاقتصادي القوي مثلما اعتمدت الدول المتقدمة في تجاوز محنة الجائحة ..مستحضرا من جانبه الواقع الراهن بكل عمق وبكل مسؤولية سياسية في غياب تام للجانب الحكومي ..
بدون لغة الخشب وبعد استماعي المتكرر لضيف الحلقة ..كان زعيم حزب الكتاب راشدا في قوله؛ محنكا في أجوبته حاملا بين أضلعه مشروع مجتمعي متحدث ومتقدم بفضل إلمامه بانشغالات الطبقات الوسطى والفقيرة والفلاح البسيط وغيره من المقاولات التي اعلنت افلاسها والقدرة على إعادة تخليقها من جديد .
يتبع

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*