سيناريوهات تطور الأوضاع الصحية مفتوحة أمام جميع الاحتمالات

سياسي/  رشيد لمسلم
أمام تراجع التقيد بالشروط الوقائية والاحترازية في وسائل النقل العمومي والأماكن العمومية ونزع الكمامات في مجموعة من الأحياء الشعبية وعدم الإلتزام بشروط الحجر الصحي، باتت سيناريوهات تطور الأوضاع الصحية مفتوحة أمام جميع الاحتمالات لاسيما أن السلطات العمومية ( طلقات اللعب عن آخره) ولم تلتزم الصرامة في التعاطي مع هذا الاستهتار الغير المحسوب العواقب أمام تحور الوباء الكوروني الجديد الذي بدأ يتخذ أشكالا غريبة وأكثر خطورة وتأخر كميات اللقاح المنتظرة.
فالالتزام بالوقاية والتدابير الاحترازية من التباعد الجسدي وارتداء الكمامة والنظافة المستمرة، مع ما يسلتزم ذلك من متابعة من طرف الحكومة التي غابت في مناقشة الوضع الصحي الآني مما يساهم بشكل مباشر في استمرارية أسلوب المماطلة والتسويف في حق المواطن المغربي وعدم طمأنته حول ما آلت إليه الأوضاع والاحتمالات المحتملة ،مع ضرورة حث السلطات العمومية بمباشرة اختصاصاتها ولا سيما في مراقبة النقل العمومي والأماكن التي تشهد الازدحام والرواج الاقتصادي والإداري وذلك من أجل تجنيب البلاد كلفة غالية لا تستطيع تحملها.

وخاصة أن الحافلات التي تعرف اكتظاظا من طرف المواطنين تطرح عدة تساؤلات دون التوفر على أجوبة كافية .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*