رسالتان من الكونغرس لترامب لكشف الموقف بشأن مقتل خاشقجي

طالب جميع الأعضاء الجمهوريين في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي البيتَ الأبيض بإطلاع الكونغرس على آخر المستجدات، وفقا لقانون ماغنيتسكي، بشأن موقف الرئيس دونالد ترامب من تورط أي شخصية أجنبية في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في أكتوبر/تشرين الثاني الماضي.
وشدد الجمهوريون في لجنة الخارجية بمجلس الشيوخ على ضرورة معرفة ما استجد في موقف ترامب بشأن أي متورط، حتى المسؤولين من ذوي المناصب العليا في السعودية. وقال رئيس اللجنة السيناتور جيم ريش إن “اللجنة بعثت برسالة إلى وزير الخارجية مايك بومبيو تطلب فيها تقديم مزيد من المعلومات”.
كما وقع الأعضاء الديمقراطيون العشرة في اللجنة -وعلى رأسهم السناتور البارز بوب مينينديز- خطابا منفصلا يطالب الوزير بومبيو بإخطار المجلس، بسبب تجاهل إدارة ترامب مهلة قانون ماغنيتسكي يوم الجمعة الماضي لتقديم تقرير للكونغرس عمن يقف وراء قتل خاشقجي، وإن كان منهم مسؤولون بالحكومة السعودية، وأعضاء بالأسرة الحاكمة، بمن فيهم ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.
تصريح مينينديز
وقال مينينديز لشبكة “سي إن إن” الأميركية الاثنين الماضي إن “القانون واضح ومباشر، والرئيس انتهك القانون بعدم تقديم إجابة للكونغرس عن السؤال الجوهري، وهو: هل ولي العهد السعودي مسؤول في النهاية عن وفاة جمال خاشقجي؟”.
وتعليقا على الرسالتين، قال ممثل للخارجية الأميركية إن بومبيو قدم إفادة بالتطورات إلى لجنة العلاقات الخارجية الجمعة الماضي، وسوف يواصل التشاور مع الكونغرس. وكان وزير الخارجية الأميركي أكد أن بلاده لا تتستر على اغتيال خاشقجي، مؤكدا أن واشنطن ستواصل محاسبة كل الضالعين في مقتله.
وقُتل خاشقجي في القنصلية السعودية بإسطنبول في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، على يد فرقة اغتيال ينتمي أعضاؤها لأجهزة أمنية وبعضهم مقرب من ولي العهد السعودي.
وقد نفت الرياض في البداية مقتل خاشقجي قبل أن تعترف لاحقا تحت الضغوط بأنه قتل على يد عناصر تابعين لها تجاوزوا الصلاحيات الممنوحة إليهم، ونفت السعودية أي تورط لولي عهدها بهذه الجريمة.
وأجج اغتيال خاشقجي استياء الكثيرين داخل أميركا وفي العالم من السعودية، بسبب سجل المملكة الحقوقي ومسؤوليتها في الأزمة الإنسانية في اليمن التي يقود فيها التحالف السعودي الإماراتي حربا على جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*