“ألو بوتفليقة؟”.. الجزائريون حمقو “سطوندار” ديال سبيطار جنيف

أغرق جزائريون، مساء الأربعاء، مستشفى جنيف الجامعي، بالاتصالات، بعد كشف صحيفة سويسرية تفاصيل جديدة عن الحالة الصحية للرئيس عبدالعزيز بوتفليقة، المرشح لخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة.
وكانت صحيفة “تريبون دو جنيف” كشفت، يوم أمس، أن بوتفليقة يرقد في الطابق الثامن لمستشفى جنيف الجامعي، مشيرة إلى أن حياته مهددة بشكل مستمر.

وقال موقع “جون أفريك” إن المستشفى، الذي يعتبر الأكبر في سويسرا، تلقى آلاف الاتصالات من جزائريين، نصفهم يرغب في الاطمئنان على صحة رئيس بلادهم، والنصف الآخر يمازح موظفي الاستقبال بعبارات طريفة.

وأوضح المصدر أن جل الاتصالات كانت تبدأ بسؤال “آلو بوتفليقة؟”، في إشارة منهم إلى افتقاد سماع صوت الرئيس الجزائري، الذي لم يخاطب شعبه بالصوت والصورة منذ فترة طويلة.

ولم يتحدث بوتفليقة في أي فعالية عامة منذ إصابته بجلطة دماغية عام 2013.

وذكر موقع “20 دقيقة” السويسري أن المستشفى تلقى أكثر من 6 آلاف اتصال خلال الساعات القليلة الماضية، مضيفا أن إدارة المصحة تعاملت بشكل طبيعي مع الوضع.

ونشر عدد من المواطنين على صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، المحادثات الطريفة التي جمعتهم بموظفي استقبال المستشفى السويسري.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*