البيرو: اكتشاف مقبرة لنخبة حضارة موتشي

أعلنت وزارة الثقافة بالبيرو عن اكتشاف مقبرة لنخبة حضارة “موتشي” ومعبد جديد لشعب “واري” شمال البلد الجنوب أمريكي.

وتم اكتشاف هذه المقبرة والمعبد بالموقع الأثري “سانتا روثا دي بوكالا”، الواقع على بعد بضعة كيلومترات من “واكا راخادا”، المعبد التي تم العثور فيه سنة 1987 على رفات “سينيور سيبان”، أول حاكم للبيرو القديمة والأكثر شهرة في حضارة موتشي.

ففي هذا الموقع الأثري تم العثور مؤخرا على 24 قبرا تعود لحضارة موتشي، التي عمرت بين القرنين الثاني والخامس، ومعبد لشعب “واري”، أول إمبراطورية كبرى للبيرو القديمة التي استوطنت شمال الأراضي البيروفية بعد موتشي.

وكانت أبحاث علماء الآثار منصبة على وجه التحديد على جمع المزيد من الأدلة والمعلومات بشأن تواجد شعب واري بجهة لامبايكي الواقعة شمال البلاد.

وقام الباحثون بإصلاح معبد واري، الذي بني على الأرجح بين سنتي 800 و850 على غرار معبد آخر شيد بالطريقة ذاتها تم اكتشافه العام الماضي في المكان نفسه.

وقال عالم الآثار إدغار براكامونت، مدير مشروع البحث في سانتا روثا دي بوكال، إنهم استطاعوا تحديد التاريخ الذي وصل فيه المهاجرون الأوائل من مرتفعات الأنديز من جهة كاخاماركا، والوقت الذي تعايشوا فيه مع شعب “موتشي”.

وبخصوص المقبرة التي تضم قبور أشخاص عاصروا “سينيور سيبان”، أشار عالم الآثار إلى أن الأمر يتعلق ب “نخبة مختلفة تخبرنا أنها ليست مجموعة واحدة بل مجموعات متنوعة. يوجد قبران مهمان للغاية: أحدهما يحتوي على وعاء خزفي والآخر على نحاس شبيه بقبر سيبان وهذا يدل على مكانة هؤلاء الأفراد”.

كما تم العثور على مقابر أخرى لأطفال دفنوا بجانب منحوتات خزفية كبيرة وصفها المتخصص بأنها “مثيرة جدا للاهتمام”.

وتم مؤخرا أيضا اكتشاف غرفة دفن كبيرة مبنية من الطوب لكن أشغال البحث في هذا الموقع لا تزال في مرحلتها الأولى.

سياسي – و م ع

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*