غوتيريش يدعو الشرطة وقوات الأمن الأمريكية إلى الإصغاء للمظالم وممارسة ضبط النفس في مواجهة الاحتجاجات

أكد المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ،أنطونيو غوتيريش، على دعوة هذا الأخير إلى “الإصغاء للمظالم بطرق سلمية وممارسة ضبط النفس من قبل الشرطة وقوات الأمن” وذلك ردا على الاحتجاجات التي تشهدها الولايات المتحدة إثر مقتل مواطن أمريكي من أصل إفريقي اثناء توقيفه بطريقة عنيفة من قبل الشرطة.

وقال المتحدث الرسمي ، ستيفان دوجاريك، في مؤتمر صحفي بنيويورك ” إن الوضع شبيه بما حدث في أجزاء مختلفة من العالم من قبل” مضيفا ” إن رسالة الأمين العام كانت ثابتة: يجب الاستماع إلى المظالم ولكن يجب التعبير عنها بطرق سلمية. وعلى السلطات أن تضبط النفس في الرد على المتظاهرين”.

وأشار إلى أن “تنوع أطياف المجتمع هو ثراء وليس تهديدا” ، معتبرا أن “نجاح المجتمعات المتنوعة في أي بلد يتطلب استثمارا ضخما في التماسك الاجتماعي”.

وأكد دوجاريك على أهمية الحد من مظاهر عدم المساواة ومعالجة حالات التمييز المحتملة وتعزيز الحماية الاجتماعية وتوفير الفرص للجميع، مشددا على أن “هذه الجهود وهذه الاستثمارات تحتاج إلى تعبئة الحكومات الوطنية، والسلطات المحلية والقطاع الخاص والمجتمع المدني والمنظمات الدينية”.

وتتواصل موجة الاحتجاجات على مقتل (جورج فلويد) منذ عدة أيام بمختلف المدن الأمريكية مطالبة بمحاكمة ضباط الشرطة الأربعة الضالعين في وفاته.

غير أن هذه الاحتجاجات انزلقت في بعض المدن إلى أعمال نهب وتخريب للمحلات التجارية، ولا سيما في نيويورك و فيلادلفيا وسانتا مونيكا ، وكاليفورنيا، كما شهدت العاصمة واشنطن مواجهات بين المتظاهرين وقوات الشرطة على مقربة من البيت الابيض.

وفي ضوء هذه الأحداث أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في خطاب إلى الأمة مساء الإثنين، عن نشر ” آلاف الجنود المدججين بالأسلحة” وعناصر من الشرطة في واشنطن.

ووصف ترامب ما شهدته العاصمة الفدرالية من أعمال شغب وتخريب بأنه “وصمة عار”، مشيرا إلى أنه طلب من حكام الولايات اتخاذ الإجراءات اللازمة “للسيطرة على الشارع”، منددا بما اعتبره أعمال “إرهاب داخلي”.

ومع

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*