سلطات سبتة ترغب في تحويل المدينة الى مركز لالعاب القمار و التكنولوجيا 

 

تعد سلطات سبتة المحتلة  التي يرأسها خوان فيفاس (PP) طلبا  الى الحكومة للحصول على حصتها من التمويل أوروبي الذي خصص  لإعادة تنشيط الاقتصاد الإسباني ، و ذلك لمبنى مع خدمات مشتركة لإيواء مشغلي الألعاب عبر الإنترنت والشركات الأخرى في قطاع التكنولوجيا التي  قرروا الاستقرار في المدينة التي تتمتع بمزايا ضريبية الاقل على الصعيد الاسباني.

و حسب مسؤول الضرائب بالمدينة ، انه بفضل هذه الامتيازات الضريبية استثمرت  24 شركة في هذا القطاع وما يرتبط به ، من دول  مثل روسيا وفرنسا وبلجيكا والمملكة المتحدة ومالطا وإسرائيل التي أوجدت “ما بين 170 و 200 وظيفة”.

تريد سلطات المدينة  تحويل سبتة إلى “مركز تكنولوجي من المستوى الأول” تخفيفا وتعويضا لخسارة التجارة عبر الحدود مع المغرب ، والتي تمثل ما بين 20٪ و 25٪ من ناتجها المحلي الإجمالي ، أن تمتلك بنية تحتية.  على غرار مركز التجارة العالمي لجبل طارق.

ويقدر” رييس”مسؤول الضرائب بالمدينة  أنه في الأفق “الواقعي” ، فإن موقع الشركات متعددة الجنسيات الإيطالية والهولندية الجديدة المخصصة للمقامرة عبر الإنترنت و “الذكاء الاصطناعي ومعالجة قواعد البيانات سيزيد من عدد الوظائف التي تم إنشاؤها فوق 350

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*